أهلي جدة

إدارة الأهلي تدرس الاستغناء عن الثنائي الإسباني خورادو و رواناو

قالت مصادر أن إدارة النادي الأهلي برئاسة ماجد النفيعي تدرس حاليا فكرة الاستغناء عن الثنائي الإسباني لاعب الوسط خوسيه مانويل خورادو والمدافع أليكسيس رواناو، اللذين تعاقدت معهما إدارة النادي خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، لتدعيم خطوط الفريق الأول لكرة القدم في النادي قبل بداية الموسم المقبل، بعد تلقيها تقريرا مفصلا عن اللاعبين من قبل مدرب الفريق الأرجنتيني بابلو جويدي.
تفوق المحليين.
تشير المصادر إلى أن تقرير المدرب الأرجنتيني تضمن رغبته الجادة في البحث عن لاعبين آخرين، كون الثنائي الإسباني ليسا في مستوى الطموح وغير قادرين على صنع الفارق في كتيبة الراقي، ولا يملكان ما يمكن أن يضيفاه، بل إن اللاعبين المحليين يتفوقون عليهما من الناحية الفنية، وطالب بسرعة إيجاد بديلين لهما وخصوصا في مركز قلب الدفاع، لاسيما في ظل الإصابات المتكررة التي يعاني منها الدولي معتز هوساوي.
غضب جماهيري
يساند رأي المدرب ما تناقله عدد من جماهير الأهلي التي رأت أن أرقام لاعب الوسط خورادو الأخيرة غير مقنعة إذ فشل في الموسم الماضي في تسجيل أي هدف، إضافة إلى أن اللاعب أثبت عكس التوقعات في بداياته ولم يحقق النجومية التي تنبأ لها الكثيرون حوله، إضافة إلى أنه يعاني من إصابة مزمنة في مفصل القدم.
تخوف كبير
في المقابل، أكدت المصادر أن المدافع أليكسيس لاعب ضعيف ولم يكن يجب على الإدارة الأهلاوية التوقيع معه والتفريط في لاعبين يجيدان اللعب في متوسط الدفاع هما عقيل بلغيث العائد إلى ناديه السابق الفيصلي، وسعيد الربيعي الذي وقع عقدا مع الاتفاق ضمن صفقة انتقال محمد الزبيدي إلى الأهلي.

عقدان باهظان
رغبة الأهلاويين في الاستغناء عن اللاعبين الإسبانيين تصطدم بعقديهما المرتفعين، وخصوصا الشرط الجزائي الذي يتضمنه عقد كل منهما، وتوجب على الإدارة دفعه في حال فسخ العقد المبرم بين الطرفين، وما زالت الإدارة تبحث عن حل يمكنها من خلاله تجاوز الورطة التي تمر بها حاليا.

الاتجاه للاستثمار
تؤكد المصادر أن إدارة النفيعي ربما تحول اللاعبين إلى قائمة لاعبي الاستثمار التي تتكون من 5 لاعبين سواء أجانب أو محليين حسب قرار الاتحاد السعودي لكرة القدم الأخير، ومن ثم تسويقهما وبيع عقديهما لأي من الأندية التي ترغب في التعاقد معهما سواء محلية أو أجنبية.

المصدر: العرب اليوم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق