اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصري في كأس العالم

خلافات في “الجبلاية” بشأن منح محمد صلاح شارة “كابتن المنتخب”

سادت حالة من الخلافات الشديدة داخل اتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة، بشأن منح شارة قيادة المنتخب الأول للاعب محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، بعد اعتزال عصام الحضري، حارس مرمى الفراعنة دوليًا.

وتحدث بعض أعضاء اتحاد الكرة، فيما بينهم حول أحقية محمد صلاح في قيادة الفراعنة خلال الفترة المقبلة، على اعتبار أنه أسهم في الإنجازات التي تحققت للكرة المصرية خلال الفترة الأخيرة، فضلًا عن أنه نجم كبير وحصل على لقب هداف الدوري الإنجليزي وأحسن لاعب أيضًا.

في المقابل، رفض معظم الأعضاء منح شارة القيادة لنجم ليفربول الإنجليزي، مؤكدين ضرورة الالتزام بالأقدمية مثلما هو متعارف عليه، على أن يكون أحمد فتحي، ظهير أيمن الأهلي، هو كابتن منتخب مصر، واتفق أعضاء اتحاد الكرة على التشاور مع خافيير أجيري، المدير الفني الجديد للفراعنة، في هذا الشأن قبل الإعلان عن القرار الرسمي.

وتسود حالة انقسام أخرى داخل اتحاد الكرة، فيما يتعلق بمنصب المدرب المساعد، في الجهاز المعاون للمنتخب الأول، والذي يقوده المكسيكي خافيير أجيري، حيث تدور المفاضلة بين هاني رمزي وأحمد حسام ميدو وضياء السيد، لتولي المنصب، وفرص الأول كبيرة في حسم الأمر لصالحه خلال الفترة المقبلة.

ويقود حازم إمام، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، تحركات داخل الجبلاية لتعيين أحمد حسام ميدو، المدير الفني السابق لوادي دجلة، مدربًا مساعدًا للمنتخب الأول، وهو ما قوبل بالرفض من جانب غالبية الأعضاء في الاتحاد، بحجة أن «ميدو»، مشغول بالعمل الإعلامي، ولديه رغبة في التفرغ له أكثر من مجال التدريب، وهو ما يضع الجبلاية في تهديد مستمر، حال استقالته من هذا المنصب، في أي فترة من الفترات.

وتحدث إمام، مع أعضاء اتحاد الكرة مبديًا اهتمامه بتعيين هاني رمزي، لأنه الأنسب للمرحلة المقبلة بعد "ميدو"، وشهدت الساعات الماضية تزعم أحمد مجاهد، عضو مجلس إدارة الاتحاد، الجبهة المعارضة لتولي هاني رمزي، هذا المنصب، مستندًا على استقالته المفاجئة من منتخب المحليين، قبل فترة قصيرة من مواجهة المغرب في التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا الأخيرة للمحليين.

ويأتي موقف «مجاهد»، المعارض لتعيين هاني رمزي، على خلفية التصريحات التي شنها رمزي على عضو الجبلاية في أعقاب استقالته من تدريب منتخب المحليين، وفيما يتعلق بضياء السيد، المدير الفني السابق لنجوم المستقبل، فهناك مفاضلة بينه وبين هاني رمزي وإن كان الأخير الأقرب للمهمة لكونه حسب وصف أعضاء بالمجلس أقرب المدربين من الجيل الحالي للفراعنة، ويتمتع بمواصفات وقدرات فنية تتناسب مع المرحلة المقبلة، وسيحسم التصويت القرار النهائي، وفقًا لتأكيدات مسؤولي اتحاد الكرة، وكشف عضو بالمجلس أن المهندس هاني أبوريدة، في حيرة شديدة بين رمزي وضياء، وفضل ترك القرار للمجلس بالكامل.

المصدر: مصر اليوم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق