اخبار الرياضة العالمية اليوم

“تشيلسي وليفربول” يقتسمان صدارة الدوري الإنكليزي

واصل نادي ليفربول الإنكليزي انطلاقته الناجحة في الدوري الإنجليزي هذا الموسم وحافظ الفريق على العلامة الكاملة بانتصار ثمين ومستحق 2 / 1 على توتنهام اليوم السبت، في افتتاح مباريات المرحلة الخامسة من المسابقة ، كما واصل فريق فريق تشيلسي مطاردته لنادي ليفربول على اللقب وتغلب على ضيفه كارديف سيتي 4 /1.

واستمر نادي مانشستر سيتي حامل اللقب في مساعيه لمنافسة ليفربول وتشيلسي على اللقب بعد أن فاز على ضيفه فولهام 3 / صفر.

وفي باقي المباريات، فاز آرسنال على مضيفه نيوكاسل يونايتد 2 /1 وبورنموث على ضيفه ليستر سيتي 4 /2 وكريستال بالاس على مضيفه هيديرسفليد 1 /صفر.
ورفع ليفربول رصيده إلى 15 نقطة بعدما حقق انتصاره الخامس على التوالي ليحتل المركز الثاني في جدول الترتيب متأخرًا بفارق الأهداف فقط عن تشيلسي الذي صعد إلى الصدارة فيما يحل مانشستر سيتي في المركز الثالث برصيد 13 نقطة.

وتجمد رصيد توتنهام عند تسع نقاط في المركز الخامس بعد أن مني بالهزيمة الثانية على التوالي بعدما استهل مسيرته في البطولة هذا الموسم بثلاثة انتصارات متتالية.
وكانت المباراة أفضل بروفة ممكنة لنادي ليفربول قبل مواجهة باريس سان جيرمان الفرنسي يوم الثلاثاء المقبل، في افتتاح مباريات الفريقين بدور المجموعات في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.
وكشف ليفربول هشاشة دفاع توتنهام وحقق الفوز عليه بهدفين كان من الممكن مضاعفتهما لولا سوء الحظ الذي لازم لاعبيه أحيانا وأنانية نجمه السنغالي ساديو ماني أحيانًا أخرى.
وانتهى الشوط الأول بتقدم ليفربول بهدف نظيف سجله جورجينيو فاينالدوم في الدقيقة 39 .
وفي الشوط الثاني، استغل ليفربول استمرار الأخطاء الدفاعية القاتلة من توتنهام وسجل البرازيلي روبرتو فيرمينو الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 54.
وعاند الحظ نجم كرة القدم المصري محمد صلاح في أكثر من كرة خلال الدقائق الأخيرة من المباراة قبل أن يسجل البديل إيريك لاميلا هدف حفظ ماء الوجه لتوتنهام في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة.
وبدأ ليفربول المباراة بهجمة سريعة أسفرت عن هدف مبكر ألغاه الحكم وذلك بعد 47 ثانية فقط من بداية اللقاء.
وجاء الهدف أثر تمريرة عرضية لعبها جيمس ميلنر من الناحية اليمنى وقابلها روبرتو فيرمينو بلمسة مباشرة أمام المرمى لكن ساديو ماني المتسلل لمس الكرة قبل وصولها للمرمى ليلغى الحكم الهدف المبكر.
وتجددت الفرصة لنادي ليفربول في الدقيقة الثانية بهجمة خطيرة ولكن الكرة أخطأت المرمى.
وواصل ليفربول محاولاته في الدقائق الأولى وسدد ميلنر ضربة حرة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة السادسة ولكنها لم تسفر عن شيء.
وتخلى توتنهام عن انكماشه الدفاعي وبدأ في مبادلة ضيفه الهجمات ولكن محاولات الفريقين تحطمت تباعًا في مواجهة المدافعين.
واستغل صلاح خطأ من مدافعي توتنهام في الدقيقة 22 وركض سريعًا ليستحوذ على الكرة ثم تقدم بها وسط ملاحقة من مدافعي توتنهام وسدد صلاح الكرة من داخل منطقة الجزاء ولكن الحارس تصدى لها ببراعة.
وسدد الدنماركي كريستيان إيركسن كرة قوية من ضربة حرة من أمام منطقة الجزاء مباشرة في الدقيقة 29 ولكن أليسون باكير حارس ليفربول أمسك الكرة بثبات.
وواصل الفريقان هجومهما المتبادل في الدقائق التالية ، وتلاعب ساديو ماني بدفاع توتنهام في الدقيقة 35 ولكن تسديدته ذهبت في يد الحارس.
وأسفرت هجمات ليفربول عن هدف التقدم برأس جورجينيو فاينالدوم في الدقيقة 39 .
وجاء الهدف اثر ضربة ركنية لعبها ميلنر وفشل دفاع توتنهام في التعامل معها اثر تقدم خاطئ من الحارس مايكل فورم لتصل الكرة على رأس فاينالدوم الذي سددها مباشرة لتعبر من فوق المدافع كيران تريبير وتجتاز خط المرمى قبل أن يبعدها الحارس لكن الحكم أكد اجتياز الكرة خط المرمى واحتسب الهدف الصحيح لليفربول.
وحاول لاعبو توتنهام إقناع الحكم بأن الكرة لم تجتاز خط المرمى ولكن دون جدوى.
وباءت محاولات توتنهام لتسجيل هدف التعادل بالفشل كما أهدر فاينالدوم فرصة تسجيل هدف الاطمئنان اثر تمريرة من صلاح لينتهي الشوط الأول بتقدم ليفربول 1 / صفر.
وبدأ الفريقان الشوط الثاني بحماس واضح وسدد لوكاس مورا كرة رائعة في الدقيقة 47 تصدى لها الحارس.
ورد ليفربول بتسديدة من روبرتسون ارتدت من العارضة وحاول صلاح متابعتها لكن المحاولة باءت بالفشل.
وأهدى صلاح تمريرة ذهبية لزميله ساديو ماني في الدقيقة 50 وتسلم ماني الكرة بوسط منطقة الجزاء واستدار بشكل مباغت وسدد الكرة قوية بيسراه ولكن الحارس كان لها بالمرصاد.
ورد توتنهام بفرصة خطيرة عندما اخترق لوكاس مورا دفاع ليفربول ببراعة وسدد الكرة قوية من داخل حدود منطقة الجزاء ولكنها ذهبت في القائم من الخارج.
وأكد ليفربول مجددًا مدى هشاشة دفاع توتنهام وضعف حارس مرماه عندما سجل الهدف الثاني في الدقيقة 54 .
وجاء الهدف اثر هجمة سريعة منظمة قادها ماني من الناحية اليسرى ومرر الكرة عرضية وحاول المدافع يان فيرتونجن إبعادها دون تنسيق مع حارس مرماه لكن الكرة ارتطمت بالقائم وفشل الحارس في الإمساك بها لتتهيأ أمام فيرمينو الذي أودعها الشباك دون عناء.
وأفسد ماني فرصة ذهبية لنادي ليفربول في الدقيقة 63 عندما فضل التمرير إلى الغيني نابي كيتا رغم وجود صلاح في وضع أفضل للتسديد ، وتصدى حارس توتنهام لتسديدة كيتا.
ودفع الألماني يورجن كلوب المدير الفني لليفربول بلاعبه جوردان هيندرسون في الدقيقة 74 بدلًا من فيرمينو الذي تعرض لإصابة في وجهه.
وتلاعب صلاح بدفاع توتنهام داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 81 وسدد الكرة بيسراه في اتجاه الزاوية البعيدة على يمين الحارس ولكن الأخير تصدى لها بصعوبة.
وبعدها بأقل من دقيقة، مرر كيتا الكرة إلى ساديو ماني المندفع على حدود منطقة الجزاء ليسددها قوية مباشرة ولكن في متناول الحارس.
ودفع كلوب بلاعبه دانيال ستوريدج في الدقيقة 82 بدلًا من كيتا الذي بذل جهدا كبيرا في المباراة.
وتلاعب صلاح مرتين بدفاع توتنهام خلال الدقيقة 84 ولكن الدفاع ضغط عليه في الوقت المناسب وحرمه من التسديد في الأولى فيما ارتطمت تسديدته الثانية بأحد المدافعين لتذهب ضعيفة في يد الحارس.
ورد توتنهام بمحاولة خطيرة في الدقيقة 85 لكن الكرة أخطأت المرمى كما تصدى حارس ليفربول في الدقيقة التالية لضربة رأس ماكرة من هاري كين.
وفي الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع ، سجل البديل إيريك لاميلا هدف حفظ ماء الوجه لتوتنهام مستغلا بعض الارتباك في دفاع ليفربول.
وفشلت محاولات توتنهام لتسجل هدف التعادل في نهاية الوقت بدل الضائع لينتزع ليفربول ثلاث نقاط غالية.
وعلى ملعب الاتحاد حسم سيتي الفوز على فولهام بهدفين في الشوط الأول وهدف في الشوط الثاني.
وتقدم الألماني ليروي ساني بهدف لسيتي في الدقيقة الثانية ثم أضاف الإسباني ديفيد سيلفا الهدف الثاني في الدقيقة 21 قبل أن يختتم رحيم ستيرلينج التسجيل في الدقيقة 47.
وتقدم سيتي بهدف بعد مضي دقيقتين فقط من بداية المباراة بواسطة الألماني ليروي ساني بعد مجهود رائع من فيرناندينيو في الناحية اليسرى قبل أن يرسل عرضية متميزة أمام المرمى مباشرة إلى ساني الذي لم يجد أي صعوبة في افتتاح التسجيل.
وحصل لاعبو سيتي على جرعة كبيرة من الثقة بعد الهدف المبكر حيث شن الفريق أكثر من هجمة محققة على مرمى الفريق الضيف الذي عانى من حالة الارتباك في صفوفه خلال الدقائق الأولى.
وكاد سيتي أن يضيف الهدف الثاني قبل مرور أول ربع ساعة بعد أن ارسل بيرناردو سيلفا تمريرة رائعة إلى رحيم ستيرلينج المنفرد بالمرمى لكن الأخير سدد بغرابة شديدة في أقدام الحارس ماركوس بيتينلي قبل أن ترتطم الكرة بالقائم.
وأضاف الجناح الإسباني ديفيد سيلفا الهدف الثاني لسيتي في الدقيقة 21 بعد مجهود رائع من بيرناردو سيلفا في الناحية اليسرى قبل أن يرسل عرضية داخل منطقة الجزاء أخطأ دفاع فولهام في التعامل معها لتصل الكرة إلى ديفيد سيلفا الذي سدد بكل سهولة في الشباك.
وضاعت فرصة مؤكدة لفولهام في الدقيقة 30 إثر تسديدة قوية من أندري شورله من خارج منطقة الجزاء تصدى لها الحارس إيديرسون مورايس بصعوبة قبل أن يبعد الدفاع الكرة إلى ركلة ركنية.
وكان شورله قريبا جدا من تسجيل الهدف الأول لفولهام في الدقيقة 41 عبر تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء ولكن إيديرسون أبعد الكرة بأطراف أصابعه لضربة ركنية.
وبعد مضي دقيقتين فقط من بداية الشوط الثاني أضاف ستيرلينج الهدف الثالث لسيتي بعد عرضية رائعة من سيرخيو اجويرو مرت من جميع مدافعي فولهام ووصلت إلى ستيرلينج الذي سدد بكل سهولة في الشباك.
وكاد فيرناندينيو أن يضيف الهدف الثالث لسيتي في الدقيقة 58 عبر تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء ولكن الكرة مرت مباشرة بجوار الشباك.
واستمرت هيمنة سيتي على المباراة بشكل كامل رغم أهدافه الثلاث لكن ندرت الفرص الخطيرة على مرمى الفريق الضيف بمرور الوقت.
ولم يحدث أي جديد في اخر ربع ساعة ليخرج سيتي فائزا بثلاثة أهداف دون رد.
وعلى ملعب ستامفورد بريدج حقق تشيلسي فوزه الخامس على التوالي تحت قيادة مدربه الإيطالي ماوريسيو ساري وتغلب على كارديف سيتي بأربعة أهداف مقابل هدف.
وتقدم سليمان بامبا بهدف لكارديف في الدقيقة 16 ثم أدرك الجناح البلجيكي ادين هازارد التعادل لتشيلسي في الدقيقة 37 قبل أن يتكفل نجم منتخب بلجيكا بالهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 43.
ونال هازارد لقب هاتريك وسجل الهدف الثالث لتشيلسي من ضربة جزاء في الدقيقة 80 قبل أن يكمل البرازيلي ويليان الرباعية في الدقيقة 83.
واقتنص ارسنال تحت قيادة مدربه يوناي إيمري فوزا غاليا من ملعب نيوكاسل بهدفين مقابل هدف.
وتقدم السويسري جرانيت تشاكا بهدف لارسنال في الدقيقة 49 ثم أضاف الألماني مسعود اوزيل الهدف الثاني في الدقيقة 58 ورد كياران كلارك بالهدف الوحيد لنيوكاسل في الدقيقة الأخيرة.
ورفع الفوز رصيد آرسنال إلى تسع نقاط في المركز السابع وتوقف رصيد نيوكاسل عند نقطة واحدة في المركز الثامن عشر.
واكتسح بورنموث ضيفه ليستر سيتي بأربعة أهداف مقابل هدفين.
وتقدم ريان فراسير بهدف لبورنموث في الدقيقة 19 ثم أضاف فراسير الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 37.
وتكفل جوشوا كينج بالهدف الثالث لبورنموث من ضربة جزاء في الدقيقة 41 وتبعه أدم سميث بتسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 81.
وسجل جيمس ماديسون "ضربة جزاء" ومارك البرايتون هدفي ليستر سيتي في الدقيقتين 88 و89.
ورفع بورنموث رصيده إلى عشر نقاط في المركز الخامس وتجمد رصيد ليستر عند ست نقاط في المركز التاسع.

المصدر: مصر اليوم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق