اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصري في كأس العالم

نواب البرلمان المصري يشنون هجومًا حادًا على فضائية “CBS” الأميركية

شن نواب مصر هجوم حاد على فضائية CBS الأميركية عقب إجراءها مقابلة مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث قال سليمان وهدان، وكيل مجلس النواب، إنه على مدار أسبوع كامل حاولت جماعة الإخوان عبر أذرعها الإعلامية إثارة الشعب المصري على حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي مع قناة CBS، مشيرًا إلى أنه بعد إذاعة الحوار انقلب السحر على الساحر وتأكد العالم كله أن مصر يحكمها رئيس وطني مخلص لبلده.

وأوضح وهدان في تصريح صحفي له، أن الحوار الذي أذيع مدته 15 دقيقة، أكثر من 10 دقائق منها خصصته القناة لأعضاء الجماعة الإرهابية وهو ما يكشف انحيازها وافتقارها للمهنية وتدليسها على المشاهدين، مضيفًا أن مشاهد التدليس من القناة كان في قطع الحوار من أجل اخذ رأي أحد كوادر الجماعة الإرهابية بالخارج.

وأشار "وكيل النواب" إلى أن ردود الرئيس السيسي كانت قوية عندما أعلمهم أن الطائرات المصرية تقوم بكافة حريتها على الحدود المصرية من أجل ضرب الجماعات الإرهابية في سيناء، وكذلك عندما اخبرهم أن أمريكا ظلت 17 عام تحارب الجماعات المسلحة في أفغانستان وصرفت تريليون دولار، وهو ما كشف عن أن مصر تحارب الإرهاب بكل قوة وطاقة.

أقرأ أيضاً :رامي عبد الرحمن يؤكد أن تركيا على علاقة وطيدة بالجماعات الإرهابية

وأضاف وهدان أن القناة اعتمدت في أسئلتها على تقارير منظمات مشبوه ثبت علاقتها بجماعة الإخوان الإرهابية، ولها أهداف خبيثة ضد مصر، مضيفًا أن القناة والمنظمات تجاهلت مئات العمليات الإرهابية التي تعرضت لها مصر بعد عزل محمد مرسي، والتي كانت تحاول ضرب النسيج الوطني وآخرها كان منذ يومين.

كما قال طارق الخولي، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب وعضو لجنة العفو الرئاسي في مصر، إن الطريقة التي روجت فيها قناة CBS مقابلة الرئيس، عبدالفتاح السيسي وأن القاهرة "طلبت عدم إذاعتها"، أودت بالقناة لتكون "مادة للسخرية" على حد تعبيره.

وتابع في بيان له: "في إطار محاولة إضفاء حالة من الانتشار السلبي لحوار الرئيس السيسي مع قناة سي بي إس، قامت القناة بالترويج بأنه لقاء طلبت مصر عدم إذاعته لتوحي القناة بأن اللقاء يتضمن ما يُشين وبعد متابعته الجميع للقاء وردود الفعل بشأنه في مستويات مختلفة يعتقد أن السحر قد انقلب على الساحر، وباتت القناة مادة للسخرية من قبل المتخصصين والرأي العام، إذ لم يتضمن الحوار أي شيء مما أوحوا به زيفا".

كما كشف النائب مصطفى بكري، سبب رفض مصر إذاعة حوار الرئيس عبدالفتاح السيسي، مع قناة "سي بي إس"، مؤكدا أن أكاذيب القناة هي السبب.

وقال "بكري" عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "بعد أن قامت قناة سي.بي.إس الأميركية بإذاعة حديث الرئيس السيسي أستطيع أن أحدد رأيي على الوجه التالي.. أن مصر كانت محقة في طلب عدم بث الحديث، ليس من منطلق التراجع عن مواقف معينة كما ادعت القناة وراحت تروج للحديث على هذا الأساس في عملية خداع مفتوحة للمشاهدين، وإنما لأن القناة راحت تعبث بالحديث، وتضم إليه عناصر إخوانية ومناوئة وهو أسلوب لا يصح مع حديث أجري مع رئيس دولة".

وتابع: "أن الحديث أجري في سبتمبر/ أيلول الماضي وقد جرت في النهر مياه كثيرة وتسارعت أحداث عديدة فلم يكن من اللائق ولا المقبول إذاعة حديث بعد مضي ما يقارب الأربعة أشهر على إجرائه، هذه هي فقط اعتراضات مصر على الحديث وهي جميعا اعتراضات من حيث الشكل".

وأضاف: "أما عن المضمون فلم يكذب الرئيس عندما قال لا يوجد معتقلون، فكل من تم القبض عليهم تم بأوامر من النيابة العامة، ويخضعون لأحكام القضاء، وأن الجهة الوحيدة المنوط بها الكشف عن أعدادهم هي النيابة العامة، وليس منظمة هيومن رايتس أو غيرها، وأتمنى منها أن تحدد لنا أوضاع المعتقلين سواء الذين كانوا في سجون العراق وأبرزها أبو غريب أو معتقلي غوانتنامو أو مزار الشريف في أفغانستان، والسجل أكبر من أن يعد أو يحصى".

وعن وجود غارات إسرائيلية في سيناء، قال: إن الحديث يوضح أن الطائرات المصرية هي التي تجاوزت الحدود مع إسرائيل لمطاردة الإرهابيين، وإذا كان هناك من تنسيق فهو بإخطار إسرائيل بأن مصر ستتجاوز اتفاقية السلام وترسل بجنودها ودباباتها وأسلحتها لمطاردة الإرهابيين وليس العكس، وإن الكذب عمره قصير ومحاولة ليّ الحقائق لن تجدي مع شعب مصر، والحقائق حتما ستتضح وترد على المشككين.

قد يهمك أيضاً :

الكونغرس يدرس إدراج "الإخوان" ضمن قوائم الجماعات الإرهابية

الهنا يعلن أن "داعش" سعى للحصول على أسلحة وجبهة "النُصرة" أعطته اهتمامًا أكبر

المصدر: مصر اليوم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق