دوري شمال أفريقيا

أفريقيا تستعد للقاهرة … مجموعة الجزائر والسنغال…المجموعة الثالثة !

هاي كورة_ ستعيش القارة السمراء على أنغام كأس أمم أفريقيا التي ستحتضنها مصر في الفترة من21 يونيو حتى 19يوليو المقبل وبدأت إتحادات المنتخبات ال24 المشاركة في البطولة الإستعداد على قدم وساق لتقديم بطولة قوية خصوصا وإن العالم كله سيتابع البطولة التي تعد أقوى ثالث بطولة قارية على مستوى كرة القدم .

البطولة لن تكون سهلة على الإطلاق خصوصا وإن المستويات متقاربة بين معظم القارة الأفريقية والكل يحلم أن يحقق أهدافه بتحقيق اللقب أو تحقيق مشاركة مميزة في أكبر بطولة في تاريخ بطولات أمم أفريقيا.

وسوف نستعرض يوميا إستعدادات كل مجموعة وقد تناولنا سابقا المجموعة الثانية .

والآن مع المجموعة الثالثة ( السنغال ،الجزائر ،كينيا تنزانيا ).

منتخب السنغال

يعد منتخب السنغال أبرز المرشحين للفوز بلقب كأس أمم أفريقيا المقبلة نظرا لقوة أسماء نجومه المحترفين في أفضل الأندية الأوروبية.

الإتحاد السنغالي لديه عديد العروض من معظم فرق القارة لخوض مباريات ودية ضده قبل البطولة الأفريقية نظرا لقوته مع مدربه الوطني أليو سيسيه الذي جدد عقده منذ فترة قصيرة ولايوجد صحة لرحيله عن المنتخب لا من قريب ولا من بعيد.

السنغال تعتمد على أن تمنح راحة قصيرة لنجوم المنتخب المحترفين مثل ساديو ماني وكاليدو كوليبالي ليرتاحوا من عناء الموسم ثم يجتممعون قبل الكأس بفترة قصيرة وربما يكون قصر وقت الإعداد أكث شيء يقلق المدير الفني أليو سيسيه الذي سيحاول أن يجهز اللاعبين بسرعة كي يدخلهم في نسق البطولة من أجل تحقيق أول لقب في تاريخ المنتخب

منتخب الجزائر

أحد المرشحين الكبار للفوز بلقب البطولة الأفريقية الغائبة منذ 29 عاما على الرغم من القيم الثابتة لنجومه عبر الأجيال المختلفة .

يعتمد المنتخب على الروح القتالية للمدرب المحلي جمال بلماضي الذي يحاول إختيار القادرين على العطاء بعيدا عن الأسماء الرنانة كي لايكرر أخطاء الماضي.

خير الدين زطش، رئيس الاتحاد الجزائرى لكرة القدم أكد بأنه قبل البطولة سيكون هناك معسكر فى الجزائ، ثم سيغادر المنتخب لخوض معسكر خارجى فى بلد مماثل لمصر من ناحية المناخ مع وضع خطة مناسبة لصوم شهر رمضان الكيم الذي سيتزامن مع معسكرات الإعداد ومن بعدها سيتم السفر للقاهرة قبل البطولة بأيام قليلة.

منتخب كينيا

عاد منتخب كينيا لخوض غمار المنافسة الأفريقية بعد غياب 15 عاما ولكن حظه العاثر أوقعه مع منتخبي الجزائر والسنغال المرشحين الأبرز للتأهل للدور الثاني برفقة المنتخب التنزاني المتطور.

سيباستيان مينييه المدير الفني لمنتخب كينيا يعتمد بشكل كبير عن نجم وسط توتنهام هوتسيبير فينسيون وانياما الذي يعد من أهم لاعبي الفريق اللندني من أجل نقل خبراته لزملائه من أجل خوض التحدي الصعب .

مينيه عمل فرات كبيرة كمساعد للمدير الفني الخبير كلو لوروا ويرى إن المجموعة صعبة للغاية ولكنه سيعتمد عن إن نجومه الشبان سيرغبوا في التألق ضد الجزائر والسنغال من أجل نيل فرصة أكبر للإحتراف بأندية مميزة في أوروبا خصوصا وإن الملاعب ستكون مليئة بالكشافين من كل أنحاء أوروبا لمتابعة أبرز المواهب التي ستظهر في الكأس الأفريقية.

منتخب تنزانيا

سيحظى المنتخب التنزاني بمتابعة كبيرة من المصريين نظرا لشعبية المدير الفني النيجيري للمنتخب التنزاني إيمانويل أومنيكي الذي أبدع في الملاعب المصرية في بداية التسعينات عندما كان محترفا بالزمالك المصري.

المزاج العام في تنزانيا ممتاز بسبب تأهل المنتخب للمرة الأولى كأس الأمم الأفريقية منذ 39 عاما فقد قام رئيس تنزانيا بإستقبال اللاعبين والجهاز الفني وقام بمنح كل لاعب قطعة أرض في دودوما العاصمة الإدارية لتنزانيا من أجل تحميس اللاعبين لخوض غمار المنافسة الأصعب في ظل تواجد منتخبين بقيمة السنغال والجزائر.

إيمانويل يدرك جيدا إن نجاحه في صناعة منتخب قوي سيكون بوابة هائلة له من أجل نقلة تدريبية أكبر في المستقبل إما عن طريق التدريب في الدوري المصري أو تدريب أحد الأندية الأفريقية أو المنتخبات الأفريقية الكبرى .

المصدر: هاي كورة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق