الكرة السعودية والدوري السعودي

خالد الثبيتي مرشح لمنصب “النائب” وأضواء العريفي السيدة الوحيدة في القائمة

كشفت لجنة الانتخابات عن القائمة الأولية المرشحة لرئاسة وعضوية مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، بدورته الرابعة، حيث يوجد ياسر المسحل مرشحاً وحيداً لرئاسة المجلس، بعد استبعاد عدد من الملفات التي لم تستوف الشروط، حسب بيان وتوضيح اللجنة المركزية للانتخابات.

وضمت قائمة ياسر المسحل، خالد الثبيتي بمنصب نائب للرئيس، في حين شملت قائمة الأعضاء: بندر الأحمدي وتركي السلطان وخالد المقرن وعبد الله كبوها وعبد العزيز العفالق ومعيض الشهري ونزيه النصر ونعيم البكر، إضافة إلى العنصر النسائي المتمثل بالعضو أضواء العريفي، التي سبق لها العمل في هذا المجال بفترة سابقة.

وأشارت لجنة الانتخابات إلى أن فترة الترشح شهدت خمسة مترشحين، منهم اثنان بقائمة انتخابية، أحدهما ياسر المسحل الذي نجح في استيفاء كل الشروط، في حين تقدم ثلاثة مترشحين دون قائمة انتخابية، وتم حسب اللجنة استبعاد هذه الملفات لعدم استيفاء اللائحة والشروط.

أقرأ أيضا :

رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم يعتذر لإدارة نادي الهلال

وفتحت لجنة الانتخابات الباب لكل من لديه تظلم بسبب استبعاده من الترشح، أو طعن ضد أي من المرشحين، التقدم للجنة الاستئناف الانتخابية بتظلمه أو طعنه في المستندات المؤيدة له عن طريق الأمانة العامة لاتحاد كرة القدم السعودي في مقر الاتحاد بالعاصمة الرياض، وذلك بدءاً من اليوم (الأحد) وحتى يوم الثلاثاء المقبل.

ووفقاً لهذا الإعلان، فإن ياسر المسحل بات الرئيس المرتقب لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم في دورته المقبلة، وذلك بعد وجوده كمرشح وحيد، ما يعني تزكيته خلال الجمعية العمومية للاتحاد المقرر إقامتها خلال الفترة المقبلة.

وحسب ما أعلنته لجنة الانتخابات، أمس، في بيانها الصحافي، فإن هناك 42 ممثلاً للأندية سيمكنهم حضور الجمعية العمومية المقبلة، والتصويت، إضافة إلى اثنين ممن يمثلون روابط دوري المحترفين، إضافة إلى ثلاثة أعضاء يمثلون اللجنة الأولمبية العربية السعودية.

يذكر أن الاتحاد السعودي لكرة القدم مر بكثير من المتغيرات منذ تأسيسه في عام 1956، وهو العام الذي شهد انتسابه إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث اقتصر منصب رئيس الاتحاد في البداية على رئيس الرئاسة العامة لرعاية الشباب، في ذلك الحين، قبل أن تتحول إلى الهيئة العامة للرياضية، وتولى الأمير خالد الفيصل أول المناصب الرياضية في المملكة، حينما عين رئيساً للاتحاد السعودي لكرة القدم في بداية التأسيس، مررواً بالأمير سلطان بن فهد، وحتى عهد الأمير نواف بن فيصل، الذي جاءت بعده مرحلة الانتخابات وفاز بدورتها الأولى أحمد عيد الذي استمر رئيساً للاتحاد السعودي لكرة القدم في دورته الأولى منذ عام 2012، ليصبح أحمد عيد أول رئيس منتخب للاتحاد السعودي لكرة القدم، بعدما شهدت الانتخابات منافسة بين عدد من المرشحين أبرزهم خالد بن معمر.

وفاز في الولاية الثانية من الانتخابات عادل عزت خلفاً لأحمد عيد، وعلى الرغم من الفترة القصيرة التي قضاها عادل عزت في رئاسة الاتحاد السعودي لكرة القدم، إلا أنه قدم عملاً رائعاً، واستطاع مجلس إدارته العودة من جديد بالمنتخب السعودي الأول لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018، وعدل مجلس إدارة عادل عزت على لوائح وقوانين مسابقة الدوري السعودي بزيادة عدد الأندية إلى 16 نادياً، وزيادة عدد اللاعبين الأجانب إلى 8 لاعبين، والسماح بمشاركة اللاعبين المواليد، وخلف عزت في منصبه قصي الفواز، إلا أن الأخير لم يكمل موسمه الرياضي الأول، وفضل التنحي عن منصبه، وكلف لؤي السبيعي بتسيير الاتحاد حتى عقد الجمعية العمومية لترشيح رئيس جديد للاتحاد.

وقد يهمك أيضاً :

خطة محكمة من اتحاد الكرة السعودي لتفادي التلاعب في نتائج الدوري

لجنة الانضباط تتجه لفرض غرامة على حمد الله وبيتروس

المصدر: العرب اليوم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق