إتحاد جده

حائلي يعتزم الاجتماع مع شرفيي الاتحاد بعد “العمومية”

كشفت مصادر مطلعة عن توجه الرئيس الجديد لنادي الاتحاد السعودي، إنمار الحائلي، إلى عقد لقاء شرفي عقب انعقاد الجمعية العمومية، مع عدد كبير من أعضاء شرف النادي بهدف توحيد الدعم والمشورة للنادي.

وأعلن نادي الاتحاد، أمس الخميس، عن القائمة الأولية لمجلس الإدارة المرشح لقيادة النادي، برئاسة إنمار الحائلي، في الانتخابات المقرر إجراؤها الثلاثاء المقبل لاعتماد المجلس الجديد، في الدورة المقبلة، التي تمتد لـ4 سنوات.

وضمت القائمة إنمار الحائلي لمنصب الرئيس، وأحمد الكعكي نائبًا للرئيس، و7 أعضاء هم: فيصل صالح التركي، وإبراهيم بخيت، وعبد الوهاب عابد، وممدوح الحربي، ولؤي غلاييني، وأحمد القطب، وحسن باروم.

ومن المنتظر أن تقوم الجمعية العمومية بتزكية القائمة قبل أن يتم اعتمادها بواسطة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، لكونها القائمة المرشحة الوحيدة.

كان الحائلي قد تولى سدة المسؤولية في نادي الاتحاد منتصف يونيو (حزيران) الماضي خلفًا لحاتم باعشن الرئيس السابق، إلا أنه لم يستمر طويلًا قبل مغادرته كرسي الرئاسة الذي ينتظر أن يعود إليه تزامنًا مع انتهاء عقد الجمعية العمومية للنادي الثلاثاء المقبل.

وستناقش الجمعية العمومية لنادي الاتحاد خلال انعقادها، القوائم المالية للنادي، وملف المرشح الوحيد لرئاسة النادي إنمار الحائلي قبل تزكيته للفترة القانونية الممتدة لـ4 سنوات بعد أن أغلق باب الترشح دون أن يتقدم أي مرشح غيره. فيما ستعقد الإدارة الجديد لنادي الاتحاد أول اجتماعاتها لتوزيع المناصب والمهام على أعضاء مجلس الإدارة المنتخبين.

وتنطلق اليوم المرحلة الثالثة في البرنامج الزمني لانتخاب رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي الاتحاد بعد انتهاء مرحلة فحص وإعلان القائمة الأولية للمرشحين والناخبين، بينما سيتم النظر يومي السبت والأحد المقبلين بها قبل إعلان القائمة النهائية للمرشحين والناخبين، الاثنين المقبل، الذي سيسبق انعقاد الجمعية العمومية. وينتظر أن يبدأ مجلس إدارة الاتحاد الجديد بقيادة الحائلي مرحلة جديدة، يتطلع فيها الاتحاديون أن يتم تدعيم صفوف الفريق بخيارات فنية محلية وأجنبية تشكّل إضافة للفريق الأول وتعيده للتوهج وبلوغ منصات التتويج.

من جهة أخرى، احتفى الحساب الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بذكرى رحيل المدافع الدولي السعودي محمد الخليوي، من خلال رصد مشاركاته الدولية مع منتخب بلاده.

وكتب الحساب الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم: “محمد الخليوي (الأستاذ) لاعب الاتحاد والأهلي السابق توفي في مثل هذا اليوم من عام 2013 بعمر 42 عاما، شارك في نسختي كأس العالم 1994 و1998، و4 نسخ كأس قارات من 1992 إلى 1999، وصيف كأس آسيا 1992 وبطلها في 1996، سيبقى اسمه خالدًا كواحد من أفضل المدافعين في تاريخ المنتخب السعودي”.

قد يهمك أيضا:

الاتحاد يوقع عقد الأطقم مع إحدى الشركات الملابس الرياضية

نادي "الاتحاد" يستأنف تدريباته استعدادًا لمواجهة التعاون

المصدر: العرب اليوم


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق