اخبار كاس الامم الافريقية 2019اخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصريدوري شمال أفريقيا

قصة مصورة.. ساديو ماني لـ “الملك صلاح”.. لست وحدك حبيبهم

كتب- علي البهجي:

تصوير- علاء أحمد ومحمد حسام الدين:

الصغار، تلك الفئة الأكثر نقائًا وسط الحشود التي تصوب أقدامها نحو الملاعب، لا يبحثون عن مال ولا شهرة، بقدر ما يحاولون التقاط بعض الصور مع نجومهم المفضلين تدون ذكرياتهم لسنوات قادمة على جدرا صغير أو بمنشور عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي، لذلك كان محمد صلاح هو صاحب تلك المنطقة التي يبحثه دائما الأطفال ليسجلوا انجازاتهم الصغيرة بالوقوف بجواره.

مملكة صلاح المتوج على عرش أفئدة الصغار، وصاحب المنطقة الأكثر خطورة، والتي يمنع الاقتراب منها أو حتى محاولة اقتحامها إلا بشروط أن يكون ذاك الشخص يقارعه في نفس المنزلة او يملك ولو جزء بسيط من تلك النعمة التي يحظى بها الملك المصري.

صلاح العائد من أوروبا حاملا الكأس ذات الأذنين، في محاولة لكسب الرهان وصنع الفارق مع منتخب بلاده في النزال القاري، للمنافسة على حصد لقب كأس الأمم الأفريقية التي تقام على الأراضي المصرية وسط وجود كوكبة من نجوم القارة السمراء، استطاع دون عناء أن يكون هو النجم الأكثر حضورا والتي تتهافت ورائه عدسات الكاميرا لالتقاط صورا استثنائية له.

مع انطلاق منافسات كأس الأمم الأفريقية، سيطر محمد صلاح على قلوب الجميع وخاصة الأطفال وبات الاقتراب منه ودخول الملعب بصحبته حلما للجميع، ليواصل بعدها نجم ليفربول هوايته المفضلة وصار ينشر البهجة والفرح لكل الأطفال الذين كتب لهم التواجد بجواره في مباريات منتخب مصر.

ظهر في الأيام الماضية، منافس جديد لمحمد صلاح، في تلك المنطقة التي كانت مسجلة باسم نجم الريدز منذ انطلاق كأس الأمم الأفريقية، وهو السنغالي ساديو ماني، زميل اللاعب المصري في فريقهم الإنجليزي ليفربول.

65740782_2382558795298018_4526948899247620096_n

ماني الذي غاب عن مواجهة بلاده الأولى بكأس الأمم الأفريقية 2019 أمام تنزانيا، وجلس على مقاعد البدلاء لمتابعة اللقاء، كان ينتظره فصلا من رواية خصصت لصلاح، حيث حصل على الكثير من الاهتمام من الأطفال الموجودين في الملاعب التي كان حاضرا بها، ليسجل هو الأخر لحظات ربما تظل عالقة في أذهان هؤلاء الأطفال مهما تقدم بهم العمر.

في لقاء منتخب السنغال أمام الجزائر، كتب لأحد الأطفال المتواجدين الحظ أن يكون وجوده بجوار ساديو ماني، الذي لم يكتف بالوقوف بشكل طبيعي كغيره من النجوم، ليبدأ المداعبة والهزار مع الطفل الصغير، في لفتة رائعة من نجم اسود التيرانجا، الأمر الذي سجلته عدسات الكاميرا المتواجدة في ملعب المباراة.

66235791_2382364641801906_3519269663739478016_n

ماني ترك الطفل يغادر أرض الملعب، ليبدأ هو مباراته الحقيقية أمام الجزائر، لكنه ترك اثرا رائعا في نفس ذاك الصغير، الذي سيظل يتذكر تلك الدقائق طوال حياته، حين كتب له القدر ان يزامل ماني في ملعب واحد لدقائق.

65703384_452974018596983_8351702814904287232_n

الأمر لم يقف عند هذا الحد، ساديو ماني واصل هوايته وكتب كواليس لقصة جديدة مع طفل اخر قبل انطلاق مباراة كينيا، حين حاول ان يضع بصمته بشكل مختلف هذه المرة مع الطفل الذي كان يزامله حين دخل لأرض ملعب الدفاع الجوي الذي كان يحتضن اللقاء.

ماني اعطى شيئا بسيطا للطفل، في محاولة منه لمنحه بعض من السعادة التي بدت على ملامحه حيت التقي بلاعب السنغال خارج الملعب، حيث حصل الصغير على شريط لاصق خاص بماني، لترصد بعدها عدسات الكاميرا السعادة على وجه الطفل.

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق