الكرة السعودية والدوري السعودي

نقاط “الديربي” بين الأهلي والاتحاد تُشعل التحدِّي والهلال في مُهمَّة تعويض خسارته

يصطدم الأهلي بغريمه الاتحاد في ديربي جماهيري، مساء الخميس، في افتتاحية الجولة التاسعة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين السعودي، ويأمل الاتفاق في مواصلة صحوته الأخيرة واستغلال الظروف الصعبة التي يمر بها مستضيفه الفيحاء، ويبحث الهلال عن تعويض خسارته الأخيرة من جاره النصر، والتمسك بصدارة الترتيب عندما يحل ضيفا ثقيلا على الفتح.

وتستكمل مواجهات الجولة مساء الجمعة، بمواجهتين، حيث يدخل الوحدة صاحب المركز الثالث وجريح الجولة الأخيرة ضيفا على الرائد الطامح بالابتعاد عن مناطق المؤخرة، ويبحث الفيصلي عن تعويض خسارته الأخيرة على حساب ضيفه ضمك، وتختتم مواجهات الجولة مساء السبت، بثلاث مواجهات، إذ يبحث النصر المنتشي بانتصاره الأخير على الهلال غريمه التقليدي في "ديربي" الرياض، عن مواصلة حصد النقاط والاقتراب من مناطق المقدمة حين يواجه ضيفه أبها، ويسعى التعاون إلى الاقتراب من مناطق المقدمة، عندما يواجه الشباب المتحفز بوصافة الترتيب، ويستضيف العدالة الحزم.

وعودة لمواجهتي هذا المساء، يطمح السويسري غروس المدير الفني الجديد للأهلي، في تحقيق أول انتصاراته مع الفريق هذا الموسم في الـ"ديربي" المنتظر، بعد الخسارة القاسية التي تلقاها في إطلالاته الأولى من الحزم في الجولة الأخيرة، وتوقف رصيد الأهلي النقطي عند النقطة الـ14 في المركز الرابع، ويبحث أصحاب الأرض عن تقليص الفارق بينه وبين الهلال متصدر الترتيب، وتخطي الشباب والوحدة والقفز للمركز الثاني، ولا شك أن السويسري قرأ الفريق جيداً، وعرف احتياجاته بعد المباراة الرسمية الأولى.

ويعتبر غروس قريبا من البيت الأخضر، حيث قاد الأهلي لأكثر من 3 مواسم في الفترة الماضية، وحقق معه بطولة الدوري السعودي للمحترفين، ويعرف جيدا الأجواء داخل البيت الأهلاوي، وأشرف على كثير من اللاعبين الموجودين حاليا بالفريق الأول، ويعتمد السويسري بأسلوبه الفني على تأمين خطوطه الخلفية، وتعزيز خطف المنتصف بخمسة لاعبين تتنوع مهامهم ما بين الدفاعية والهجومية، ومن المتوقع أن لا يُحدِث غروس تغيرات واسعة على الخريطة الأساسية لضمان استقرار الفريق.

ويمتلك الأهلاويون أسماء مميزة في جميع المراكز، خصوصاً خط المقدمة الذي يضم الثنائي دغانيني وعمر السومة، ومن خلفهم عبد الفتاح عسيري وبلالي وحسين المقهوي.

ورفض الجهاز الطبي منح اللاعب مهند عسيري مهاجم الفريق الضوء الأخضر للحاق بمواجهة الديربي رغم إحرازه تقدماً كبيراً في برنامج التأهيل المعدّ من قبل الأجهزة الطبية في النادي بعد إكماله برنامج علاجي للإصابة التي يشكو منها في الركبة، وشُخّصت على أنها خشونة تلزم الراحة والانتظام في برنامج علاج وتأهيل لتجاوزها غيبته عن المشاركة مع الفريق منذ بداية الموسم الرياضي الحالي.

وبدأ عسيري قبل أيام عدة في تنفيذ برنامجه التأهيلي الثاني والأخير بالركض على أرضية الملعب بمتابعة طبيب الفريق حاتم بن جمعة، فيما يبدو أنه من المرجح عودته بدءاً من لقاء الأهلي بفريق الجندل ضمن دور الـ64 من مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين، الذي يقام الثلاثاء المقبل الموافق 6 من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل على ملعب الجوهرة المشعة في مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة.

وينتظر أن يجري المدرب السويسري كريستيان غروس تغييرات على القائمة الأساسية التي سيعتمد عليها في مواجهة الديربي، بعد إشراك عدد من الأسماء الأساسية التي استبعدها في مباراة الحزم الماضية وفي مقدمتهم ثنائي خط الوسط اللاعب جوزيف دي سوزا لاعب المحور البرازيلي، وزميلة نوح الموسى رغبة في إغلاق المساحات في خطوطه الخلفية وإيقاف هجمات الاتحاد الذي يتوقع أن يعتمد مدربه الوطني محمد العبدلي على تأمين خط دفاعه لإيقاف خطورة مهاجمي الأهلي، والعمل عل المباغتة والهجمات المرتدة في الوصول لمرماه.

وفي المقابل، أخرج مدرب الاتحاد محمد العبدلي من حساباته الفنية المغربي مروان دا كوستا لعدم جاهزيته البدنية بعد الإصابة التي تعرض لها خلال مواجهة الفريق الماضية أمام أبها، فيما أظهرت الفحوصات الطبية التي أجراها اللاعب أمس حاجته لبرنامج علاجي وتأهيلي قبل العودة للمشاركة في التدريبات الجماعية.

ويُنتظر أن يستعين العبدلي باللاعب محسن فلاته في مركز دا كوستا إلى جانب زياد المولد، وذلك وفقاً للحصة التدريبية الأخيرة أمس للفريق، التي تركزت على الجوانب الفنية، وتطبيق كثير من الجمل التكتيكية، وتوجيه اللاعبين لعدد من النقاط، وفقاً للمصادر.

ويُنتظر أن تكشف إدارة الاتحاد في نهاية مواجهة الليلة عن الجهاز الفني الجديد الذي سيتولى مهمة الإشراف على الفريق خلال الفترة المقبلة، وسط أنباء أشارت إلى أن المدرب البرتغالي مانويل بيردو سيكون خلفاً للتشيلي سييرا، ويُنتظر كذلك أن ينضم المدرب العبدلي ضمن الجهاز الفني الجديد.

وفي الأحساء، يطمح الهلال في تعويض خسارته الأخيرة من النصر التي جمّدت رصيده عند النقطة 19 نقطة، والابتعاد بصدارة الترتيب، قبل خوض ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا يوم السبت بعد المقبل أمام أوراوا الياباني، وستكون مواجهة هذا المساء فرصة مواتية أمام عدد من الأسماء التي لم تشارك في إياب النهائي القاري و«ديربي» الرياض الأخير، وسيشرك الروماني رازفان مدرب الضيوف الأسماء الاحتياطية لإراحة اللاعبين تأهباً للنهائي الآسيوي المنتَظَر.

وعلى الجانب الآخر، عاد الفتح من جديد لسلسلة الخسائر التي رمته في المركز ما قبل الأخير بـ4 نقاط، ويطمح أصحاب الأرض في استغلال ظروف الضيوف والخروج بنتيجة إيجابية على أقل تقدير.

وفي المجمعة، يجمع الطموح المشترك والنقاط المشتركة الفيحاء بضيفه الاتفاق، حيث يمتلك كل منهما 9 نقاط، ويحتل أصحاب الأرض المركز الـ12 بينما يقف الضيوف في المركز العاشر على سلم الترتيب، ويقفز الفائز بهذه المباراة للمركز الثامن، وتبقى حظوظ الفريقين متقاربة إلى درجة كبيرة لما يمتلكانه من لاعبين مميزين في جميع المراكز، وإن كان الاتفاق أكثر استقراراً من الفيحاء في الجولات الأخيرة، إلا أن هجوم أصحاب الأرض بقيادة روني فرناديز يعتبر الأقوى والأوفر تهديفا.

قد يهمك أيضًا

غروس يتعهد لجماهير الأهلي السعودي بحصد المزيد من البطولات

الاتحاد السعودي يضع قدمًا في دور الثمانية ببطولة الأندية العربية

المصدر: العرب اليوم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق