اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار كاس الامم الافريقية 2019اخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصريدوري شمال أفريقياكأس العالم 2018

في صراع الشمال والجنوب.. هل يثأر المنتخب الأولمبي للأهلي والزمالك وفريق الكبار؟

كتب – عبد القادر سعيد:

جولة جديدة من المنافسة بين كرة القدم المصرية ونظيرتها في جنوب إفريقيا يشهدها استاد القاهرة الدولي في صدام من أجل بطاقة التأهل إلى أوليمبياد طوكيو 2020.

كرة الجنوب تفوق على كُرة الشمال العريقة في المواجهات الأخيرة بينهما، ضاربةً عرض الحائط بالتاريخ المُشرف لأندية ومنتخبات مصر، غير أبهة بأي شيء سوى التفوق داخل المستطيل الأخضر.

وتلقت كرة القدم المصرية عدة صدمات في الأونة الأخيرة على مستوى المنتخبات والأندية من جنوب إفريقيا، كان أخرها وأشدها وطأة الخسارة في استاد القاهرة بثمن نهائي أمم إفريقيا 2019 بهدف نظيف ووداع البطولة.

المنتخب المصري كان مرشحاً بقوة للظفر بلقبه المفضل كونه زعيماً للقارة السمراء، لكنه فوجئ بالمنتخب الجنوب إفريقي في ثمن النهائي يقف أمامه بلا خوف حتى نجح في تسجيل هدف قاتل في نهاية المباراة ليطرد أصحاب الأرض من البطولة.

قبلها كان النادي الأهلي قد تلقى أكبر صدمة في تاريخ مشاركاته بدوري أبطال إفريقيا عندما خسر بخماسية نظيفة في جنوب إفريقيا أمام صنداونز في ربع نهائي المسابقة العام الماضي.

ورغم فوز الأهلي في الإياب بهدف نظيف إلا أن ذلك لم يكن كافياً لمحو مرارة الهزيمة الأكبر في مسيرة بطل إفريقيا التاريخي وأكبر أندية القارة بلا منازع.

هزيمة الأهلي لم تكن الأولى في الفترة الأخيرة أمام كبير جنوب إفريقيا، فقد سقط الزمالك قبلها ثلاث مرات أمام صنداونز في بطولة دوري الأبطال 2016، ليخسر اللقب أمامه في النهاية.

الزمالك خسر ذهاباً وإياباً في دور المجموعات أمام صنداونز، ثم خسر في النهائي (3-0) في جنوب إفريقيا، ليصبح فوزه بهدف نظيف في الإياب غير كافياً لاقتناص اللقب الذي ذهب إلى الفريق الأصفر.

وبات المنتخب الأولمبي المصري مطالباً بالثار من كرة جنوب إفريقيا والتأهل إلى أوليمبياد طوكيو 2020 على حسابها، وعلى نفس الملعب الذي شهد أخر وأهم هزيمة للمصريين أمام أبناء الجنوب.

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق