اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار كاس الامم الافريقية 2019اخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصريدوري شمال أفريقياكأس العالم 2018

“سيارة مورينيو تحطمت بسببه وكريستيانو اختاره مثله الأعلى”.. من هو إيزيبيو المصري؟

كتب – محمد يسري مرشد:
منذ الوهلة الاولى التي تابعت فيها الجماهير المصرية أداء الشاب الأعسر في بداية مشواره الكروي مع نادي المقاولون العرب أكد لديها انها امام لاعب ليس تقليدي بل ولن يترك كرة القدم دون ان يضع بصمة واضحة له سيتذكرها الجميع في المستقبل وكان من ضمنهم صالح سيلم أيقونة الأهلي التاريخية.
عبدالستار صبري الذي ولد عام 1974 وبالتحديد في الـ19 من شهر يونيو، كانت بدايته الفعلية مع ابهار الجماهير المصرية في مسابقة كرة القدم للألعاب الافريقية بزيمبابوي عام 1995 وهي البطولة التي نجح وقتها المنتخب المصري في تحقيق الميدالية الذهبية علي حساب زيمبابوي في المباراة النهائية بنتيجة 3-2ثم قاد ناديه المقاولون العرب لإحراز بطولة كأس مصر في عام 1995 ليتأهل للمشاركة في بطولة ابطال الكؤوس الافريقية في عام 1996 وهي البطولة التي احرز الفريق لقبها بعد غياب طال عن ذئاب الجبل منذ عام 1983.
انطلاقة صبري الحقيقة كانت 1996 في بطولة كأس الأمم الأفريقية 1996 بجنوب أفريقيا في هذه السنة، وعلى الرغم من الخروج المؤسف لمصر وقتها من دور الثمانية أمام زامبيا بالخسارة 1-3، ولكن توهج عبدالستار صبري خصوصا في دور المجموعات.
علي المستوي المحلي، كان لعبدالستار صبري ايضا فيكفي القول إنه قاد فريقه للفوز علي الاهلي والزمالك معا في هذه الفترة وبنتيجتين كبيرتين، حيث فاز علي الاهلي بهدفين نظيفين قبل ان يكتسح الزمالك في ملعب المقاولون العرب بنتيجة 3-0.
النقلة الأكبر في تاريخ عبدالستار صبري جاءت في عام 1998 عندما شارك مع المنتخب المصري في بطولة كأس الامم الافريقية ببوركينا فاسو وتمكن مع بقية زملائه في الفريق وعلي رأسهم حازم امام وحسام حسن واحمد حسن وهاني رمزي ونادر السيد واخرين ان يحققوا اللقب الذي غاب وقتها عن مصر منذ بطولة 1986.
كان منطقيا ان تبدأ الاندية الاوروبية في القاء شباكها سريعا علي الساحر المصري الاسمر بعد اداءه المتميز سواء مع المقاولون او المنتخب المصري، وعلي اثر ذلك انتقل اللاعب للعب مع فريق تيرول النمساوي في عام 1997 واستمر معه لمدة عامين حتي 1999 لعب خلالهما 28 مباراة واحرز فيهم هدفين فقط.
وكشف صبري عن هذه المحطة في تاريخه ودور صالح سليم الذي أحضر له العرض وتفاوض مع النادي النمساوي من أجل بقاءه في أوروبا
ومن تيرول، انتقل صبري للدوري اليوناني وبالأخص لفريق باوك سالونيك والذي اشتهر بضم لاعبي مصر السمر مثل عبدالستار ثم شيكابالا فيما بعد.
وقدم صبري اداء رائعا مع باوك خلال موسمه الاول الامر الذي جعل فريق بنفيكا البرتغالي يتجه بالأنظار اليه من اجل الحصول علي خدماته بداية من عام 1999 وحتي 2001.
لفترة التي قضاها عبد الستار صبري مع فريق بنفيكا قبل 20 عاما، شهدت توهج كبير تحت قيادة جوزيه مورينيو.
وصنع عبد الستار صبرى الذى لعب من النادي الأحمر البرتغالى موسم 19992000 شهرة كبيرة بين صفوف الجماهير جعلتها تطلق عليه اسم " إيزيبيو الجديد ".

2702369784aa7d3a0fd1413d3e8230dd.jpeg
ويعد السبب الأول لشهرة صبري بسبب هدفه في سبورتينج لشبونة هو الابرز في تاريخ اللاعب، فهذاالهدف هو الذي حسم المباراة وقتها في الثواني الاخيرة، بل والاكثر من ذلك انه جاء في مرمي لشبونة وقتما كان العملاق الدانماركي بيتر شمايكل حارسا له وهو ما دفع كريستيانو رونالدو نجم اليوفي الحالي وناشىء لشبونة في هذا الوقت لطلب قميص النجم المصري والإعلان أنه مثله الأعلى.


وخلال فترة تواجد صبري حدثت أزمة مع مورينيو، بسبب التصريحات التي وصفت وقتها بالعنصرية من قبل الأخيرة تجاة اصحاب البشرة السمراء في البرتغال.
وعلى خلفية تصريحات مورينيو ضد أصحاب البشرة السمراء، قام عدد من الجماهير هناك بالهجوم على سيارته واتلافها، كما ان الأمر تطور إلى ازمة حادة مع عبد الستار صبري .
وعلى الجانب الأخر مورينيو ، أزمات كثيرة مع صبري كشف عنها المدرب الاستثنائي فيما بعد فى الكتاب الذى حمل عنوان (مورينيو شخصية الفائز) متهماً اللاعب المصرى بالأنانية والمظهرية دون إفادة الفريق وهو ما رد عليه عبد الستار بأن مورينيو كان يغار من شعبيته الجارفة.
وانتهي مشوار عبد الستار صبري مع بنفيكا بسبب الإصابة ليلعب بعدها إلى مارتيمو و استريلا امادورا البرتغالين قبل أن يعود إلى نادي أنبي وينتقل فى نهاية مشواره الكروى إلى طلائع الجيش .

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق