اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار النادي الاهلي اليوم

خالد عبيد يُؤكّد أنّ الصراع الآن على المركز الثاني في الدوري الإماراتي

اقتنص فريق شباب الأهلي، 3 نقاط غالية من وصيفه الشارقة، بعد أن فاز في ختام مرحلة الذهاب من دوري الخليج العربي بنتيجة 3-2، ليبتعد بصدارة الترتيب بثماني نقاط، وبرصيد 32 نقطة، تاركاً صراع الوصافة بين ثلاثة فرق، وأكد شباب الأهلي قوته هذا الموسم في هذه المباراة، وكذلك قدرته على العودة سريعاً إلى جو الانتصارات، بعد انتكاسة الكأس.ورأت الجماهير المشاركة في التصويت، أن شباب الأهلي لن يفرط في صدارة دورينا هذا الموسم، حيث تم طلب رأي الجمهور في فوز ووضع شباب الأهلي في جدول الترتيب، من خلال سؤال على حساب «الإمارات اليوم» في «تويتر»: «شاركنا الرأي.. كيف ترى فوز شباب الأهلي على الشارقة وابتعاده بالصدارة بفارق ثماني نقاط عن أقرب منافسيه، مع امتلاكه أقوى هجوم ودفاع في البطولة حتى الآن؟

وتم رصد ثلاث أجابات، وهي: لن يفرط في الصدارة، والعين قادر على العودة، والجزيرة والنصر ينافسان. وشارك في التصويت 532 مشاركاً، توقع أكثر من النصف، وبنسبة 51% ألا يفرط شباب الأهلي في الصدارة، بينما توقع 32% قدرة العين على العودة، والنسبة الأقل كانت للجزيرة والنصر (17%)، بأنهما قادران على الاستمرار في المنافسة على لقب الدوري. واتفق المحلل الرياضي خالد عبيد، مع رأي الجمهور في أن شباب الأهلي أصبح المرشح الأول وربما الوحيد للفوز بلقب الدوري، طبقاً لمعطيات وأرقام الدور الأول، التي تصب جميعها في مصلحته، حيث لم يستقبل سوى سبعة أهداف، وسجل 31 هدفاً.وقال عبيد لـ«الإمارات اليوم»: «نجح شباب الأهلي في تحقيق الفوز، وقدم اوراق اعتماده كمرشح أول، إلا إذا حدث شيء غير طبيعي. فخلال الدور الأول أثبت أنه الأفضل، بينما سيكون الصراع مشتداّ على المركز الثاني بين سبعة فرق مع دخول الظفرة المنافسة، وقد يكون الجزيرة الأقرب والأكثر امتلاكاً للحلول، لكن يبقى في حاجة إلى الدعم إذا كان يبحث عن المنافسة».

وتشير الآن كل المعطيات إلى شباب الأهلي، إذ غالباً ما كان البطل صاحب أقوى خط دفاع وهجوم، ففي الموسم الماضي، حين توّج الشارقة، استقبل فقط 30 هدفاً في الموسم، وبعد 13 جولة استقبل شباب الأهلي سبعة أهداف، كما سجل 31، وهي أرقام مميزة، سشكل إضافة مهمة للفريق في المرحلة الثانية من الموسم.ويبدو أن الصراع الأجمل والأقوى هذا الموسم لن يكون على بطل الدوري، وإنما على مركز الوصيف ومربع الكبار والمراكز المؤهلة إلى أبطال آسيا، خصوصاً أن هناك سبعة فرق توجد الآن بفارق نقاط بسيط بينها، بداية بالعين والجزيرة والشارقة بـ24 نقطة، ثم الظفرة والنصر 23 نقطة، والوصل 21 نقطة، وكذلك الوحدة صاحب الـ20 نقطة.ويبقى الأبرز في ختام مرحلة الذهاب، أن قمة الجولة 13 أوفت بوعودها، وجاءت مثيرة للغاية حتى آخر لحظة، إذ تقدم شباب الأهلي، ثم عادل الشارقة وتقدم، قبل أن يقلب شباب الأهلي الأمور ويحقق الفوز. والمؤكد أن مرحلة الإياب ستبدأ مثيرة كذلك، خصوصاً في ديربي الوصل والنصر، وأيضاً الظفرة مع الجزيرة في مباريات بعد ذلك ستكون بطعم نهائي الكؤوس لمن يرغب في مواصلة المنافسة على لقب الدوري.

ولا شك ستظل المعركة مستمرة كذلك في المنافسة لكن في قاع الدوري، خصوصاً بعد أن بات وضع خورفكان صعباً للغاية، إذ انتهت مرحلة الذهاب ولم يحقق أي فوز، وظل بنقاطه الأربع التي جاءت من خلال تعادلات فقط. بينما في المقابل، استمر حتا في الترنح، ولايزال يعاني في المركز قبل الأخير بثماني نقاط، ويعتبر مع خورفكان أبرز المرشحين للهبوط حتى الآن، على الرغم من أن مرحلة بكاملها لاتزال متبقية، وأي شيء يمكن أن يحصل، خصوصاً أن فارق النقاط ين حتا وصاحب المركز الـ12، الفجيرة ليس كبيراً، ويصل إلى نقطتين فقط، مقابل فارق خمس نقاط فقط مع صاحب المركز الـ11 كلباء، بينما حتى عجمان العاشر لايزال في دائرة الخطر، إذ يبتعد عن حتا بست نقاط فقط. والأمر نفسه بالنسبة لفريق بني ياس، إذ على الرغم من فوزه في مباراة مهمة وكبيرة على حساب النصر، إلا أنه لا يحافظ على نسق مستقر من النتائج، كما يحصل أيضاً مع عجمان، فكلا الفريقين متساويين في النقطة الـ14، وقد بدأ الموسم بقوة، إذ وصل عجمان في فترة إلى المركز الثالث قبل أن تتراجع نتائجه بشكل غير مبرر في المرحلة الأخيرة، متأثرا بالإصابات.وقد تلعب الصفقات الجديدة في يناير الجاري دورا مهما في إعادة صياغة طبيعة المنافسة في الفترة المقبلة، خصوصاً أن 13 مباراة لا تزال متبقية، ومعها كل أسرار دورينا هذا الموسم.

قد يهمك أيضـــــــًا :

مدرب شباب الأهلي دبي يُعبّر عن ثقته في عودة اللاعبين للتألق في مواجهة بني ياس

ماميتش يؤكد دخول فريقه تحديًا مهمًا أمام شباب الأهلي دبي

المصدر: مصر اليوم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق