الدوري الخليجيدوري شمال أفريقيا

تأجيل الدوري الكويتي يُجدد أمل 5 فرق تعاني من شح الهبوط

تعاني 5 فرق في الدوري الكويتي من شبح الهبوط ورغم التفاوت الواضح بينها إلا أن التوقف الحالي الذي تعيشه الرياضة الكويتية ضمن جهود الحد من انتشار فيروس كورونا يفتح من جديد باب الأمل لبعضها، في رحلة التمسك بحظوظ البقاء ضمن الكبار، وجاء تأجيل المنافسات الرياضية حتى سبتمبر/ أيلول المقبل، بمثابة فرصة جديدة أمام الفرق الخمسة لترتيب الأوراق، والتقاط الأنفاس لتحديد رؤيتها وتصحيح الأخطاء التي وقعت فيها منذ بداية الموسم.

الشباب

الشباب سادس الترتيب بـ 16 نقطة ورغم أنه الأوفر حظا حسابيا إلا أن تطلعاته للبقاء تصطدم بانتهاء إعارات مجموعة كبيرة من اللاعبين، أبرزهم زيد زكريا، عبد المحسن التركماني وأحمد يونس وعبد الهادي خميس.

وفي الوقت نفسه فإن ملف محترفيه يبدو شائكا إذ تنتهي إعارة هدافه بيراهيم بنهاية مايو/ أيار المقبل، كما أن استبدال المهاجم دوجلاس يبقى خيارا آخر لتعزيز كتيبة أبناء الأحمدي.

الساحل

يختلف الحال إلى حد ما بالنسبة للساحل السابع بـ 14 نقطة حيث تفصله عن النصر والتضامن ثامن وتاسع الترتيب نقطتين فقط، ومع ذلك يبقى الساحل مرشحا للاحتفاظ بموقعه بين الكبار لاسيما أن لديه كتيبة من اللاعبين الواعدين من أبناء النادي.

ومع محدودية المعارين في صفوفه، يمثل الإبقاء على مهاجم الفريق الإيفواري أحمد تيتي الحلقة الأهم بين قائمة محترفيه، خاصة أنه يعد المحترف الوحيد القادر على صناعة الفارق.

النصر

النصر الثامن بـ 12 نقطة يعيش صحوة بقيادة الوطني أحمد عبد الكريم ويبقى العنابي مرشحا بقوة لتجاوز شبح الهبوط مع عودة الدوري في ظل توقيع الفريق مع عدد من المحترفين، فضلا عن ربطهم بعقود تمتد لأكثر من موسم، إلى جانب قدرتهم على تمديد عقود بقيه اللاعبين المحترفين.

التضامن

ستخوض إدارة التضامن التاسع بـ 12 نقطة، تحديا مهما عند استئناف النشاط، في ظل ضعف فاعلية لاعبيه المحترفين، الذين قد يسعى لاستبدالهم لتنشيط صفوفه، بعناصر أخرى أكثر فاعلية، مع تمديد عقود وإعارات المحليين من أجل ضبط توليفة الفريق، في الوقت الذي يدخل فيه مدربهم مرحلة الشك ويبقى رحيله واردا خلال الفترة المقبلة.

اليرموك

اليرموك صاحب أضعف موقع حسابيا بالترتيب الأخير بـ 7 نقاط، ربما يمنحه التوقف الطويل أملا جديدا في العودة للمنافسة على البقاء إذا ما استطاع ترتيب أوراقه جيدا، واستغلال فترة التوقف في تصحيح وضع الفريق فنيا، من خلال الاعتماد على العناصر المحلية من أبناء النادي، وحسم أمر تمديد عقدي وسام الإدريسي ودوف، إذ يعتبران أهم عناصره، بينما ستكون مسألة الدعم بمحترفين جدد حدا فاصلا في بقاء الفريق.

وقد يهمك أيضًا:

الكويت يتطلع إلى تجاوز النصر والحفاظ على اللقب

الرجوب يساند الأولمبي الفلسطيني بعد التأهل لربع نهائي كأس آسيا

المصدر: مصر اليوم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق