اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار كاس الامم الافريقية 2019اخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصريدوري شمال أفريقياكأس العالم 2018

#أرشيف_الرياضة (4) .. حين اختلط على الحكم الشبه بين حسام وإبراهيم في النهائي

كتب ـ مصطفى الجريتلي:

لماذا استبدل حسام وإبراهيم جوازات السفر الخاصة بهما قبل مواجهة فريق ريال مدريد في كأس الاتحاد الأوروبي.. وكيف أنقذ الشبه بينهما حسام من الطرد في نهائي بالناشئين؟

هذا ما نستعرضه في الحلقة الرابعة من سلسلة #أرشيف_الرياضة التي تُنشر تباعًا عبر موقعي يلاكورة.

قبل مشاركة التوأم في كأس العالم وصلهما عرضًا من فريق بروسيا مونشنجلادباخ الألماني بعدما سمع ن حسام حسن وشاهد مباريات له ولكن مجلس إدارة الأهلي حينها برئاسة عبده صالح الوحش رفق غرضًا بمليون مارك ـ عملة ألمانيا ـ ولكن بعد المونديال تغيير الأمر وخرج حسام وإبراهيم لتجربة احترافية أولى في اليونان عبر بوابة نادي باوك قبل أن يرحلا في الموسم الثاني لنيوشاتيل السويسري.

في نوفمبر 1991 كان يستعد التوأم للمشاركة مع نيوشاتيل أمام نظيرهم ريال مدريد ضمن منافسات ذهاب دور الـ 16 من كأس كتب ـ مصطفى الجريتلي:

الاتحاد الأوروبي ولكن أهمية اللقاء لم تخيف روح الدعابة بداخل لاعبي الفريق السويسري فطلبا من حسام وإبراهيم استغلال الشبه بينهما فوافق التوأم"كانوا عاوزين يعملوا موقف في ظباط الجوازات وبدلنا الجوازات وعدينا واللاعبين كانت بتضحك والبوليس مستغرب بيضحكوا على أيه".

نيوشاتيل حينها فاز على ريال مدريد ذهابًا بهدفًا رائعًا سجله إبراهيم حسن من ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء في مرمى فرانسيسكو بويو قبل أن يُهزم فريقه إيابًا برباعية نظيفة ويتأهل الفريق الملكي الاسباني.

ورغم تألقهما لم يستمر التوأم في صفوف نيوشاتيل وعادا للأهلي:"سمعنا إنه خسر من المريخ وبقى العاشر في الدوري".

لكن هذه لم تكن المرة الوحيدة التي يستغلا بها الشبه بينهما فلازالا يذكران حين كان يخوضان مباراة نهائية في قطاع الناشئين بالنادي الأهلي وكان عمرهم حينها 15:"حسام خد إنذار وبعدها عمل فاول وكان هياخد إنذار تاني فجريت بسرعة على أساس أني هو ووقف قدام الحكم مرة واحدة عشان حسام ميخدش الأنذار.. ده نهائي وحسام هيفرق معانا وكان ساعتها محدش يعرف يفرق بينا غير بالأرقام"

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق