الدوري الخليجيدوري شمال أفريقيا

اتحاد الكرة الجزائري يندد بالحمة الممنهجة ضد خير الدين زطشي

ندد اتحاد الكرة الجزائري بما وصفه بـ "حملة هجوم غير بريئة ومنظمة"، تستهدف بصفة خاصة شخص رئيسه خير الدين زطشي، منذ أيام، متهما "مجموعة مرتزقة" مهمتها "نقل معلومات مكذوبة، وشائعات وافتراءات"، وقال الاتحاد الجزائري في بيان على موقعه الرسمي اليوم الجمعة :"لم تتوقف حملات الطعن والافتراء، منذ انتخاب المكتب الفيدرالي الحالي، في 20 مارس 2017، وحتى اليوم، رغم تسجيل تراجع طفيف بعد تحقيق التتويج الغالي، بكأس أمم أفريقيا 2019، بالأراضي المصرية، وذلك بسبب الحماس الكبير الذي عبرت عنه الجماهير الجزائرية خلال هذا الانجاز التاريخي".

وأضاف :"لم تُوقف أزمة فيروس كورونا، ولا حتى عظمة شهر رمضان الكريم، من حدة مرض نفوس الأشخاص الذين يحملون الحقد والضغينة تجاه مؤسّسة، تمثّل في الواقع، الجزائر".

وتابع:" أما اليوم، وقبل أقل من سنة من انتخابات مكتب الاتحاد (2021)، تعود مجموعة الحاقدين، للتحرك عن طريق بث سمومها من خلال بعض المواقع الالكترونية وكذلك مواقع التواصل الاجتماعي، أو عن طريق بعض الوجوه التي تستغل سمعتها والتي لا يمكن أن نسميهم إلا مجموعة مرتزقة، مهمتهم نقل معلومات مكذوبة، وشائعات وافتراءات، يسعون من خلالها إلى تأليب الرأي العام والمساس بسمعة المكتب الفيدرالي، وتحميله كل مشاكل كرة القدم الجزائرية".

وأكد الاتحاد الجزائري أنه تحمل المسؤولية كاملة، ماضيها وحاضرها، باتجاه أسرة كرة القدم الجزائرية ، بالعمل والسهر على تطوير هذه الأخيرة بكل تفان، رغم كل المعيقات.

وشجب الاتحاد الجزائري بشدّة مثل هذه التصرفات البغيضة، مؤكدا أنه سيلجأ إلى الطرق القانونية، بعرض المحرضين على العدالة، لافتا إلى أنه يرفض أن يردّ بالمثل للدفاع عن حقوقه وحفظ صورته، وخاصة صورة الجزائر.

وذكر الاتحاد بالإصلاحات التي قام بها منها تكييف قوانين الاتحاد الجزائري لكرة القدم مع قوانين الاتحاد الدولي للعبة، وكذلك تكييفها مع قوانين الدولة الجزائرية، إضافة إلى تكييف قوانين كل الرابطات، فضلا عن إطلاق مشاريع تشييد مراكز التكوين لأكاديميات "الفاف" المستقبلية، بدعم جوهري من الحكومة الجزائرية.

قد يهمك أيضًا

رئيس الاتحاد الجزائري يؤكد "الظروف الأمنية" غير متوفرة لمواجهة جامبيا

أعضاء رابطة الدوري يقطعون الطريق على زطشي

المصدر: العرب اليوم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق