اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار كاس الامم الافريقية 2019اخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصريدوري شمال أفريقياكأس العالم 2018

بين اتهامات العنصرية وثأر لم يُنس.. ماذا حدث في معركة باريس ومارسيليا؟

كتبت- منة عمر:

شهدت مباراة باريس سان جيرمان ومارسيليا، التي جمعتهما بالدوري الفرنسي، اشتباكات عنيفة بين لاعبي الفريقين مما تسبب في إشهار خمس بطاقات حمراء قبل نهاية المباراة.

وحل مارسيليا ضيفًا على باريس سان جيرمان في مباراة الجولة الثالثة من بطولة الدوري الفرنسي، وانتهت المباراة لصالح الضيوف بهدف دون رد.

فور مارسيليا على باريس في مباراة الأمس، هو الأول منذ عام 2011، حيث تفوق الفريق الساحلي وقتها بثلاثة أهداف دون رد، كما كان آخر فوز لمارسيليا على النادي الباريسي على ملعب "الأمراء" عام 2010 من خلال الفوز بثلاثة أهداف نظيفة.

ماذا حدث؟

خلال الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع وقبل نهاية المباراة بثواني معدودة، اشتعلت أزمة بين لاعبي الفريقين ونتج عنها حصول كل من لايفن كورزاوا ولياندرو باريديس ثنائي باريس، وجوردان أمافي وداريو بينيديتو لاعبي مارسيليا على البطاقات الحمراء.

ونال نيمار بطاقة حمراء مباشرة بعد استعانة الحكم بتقنية الفيديو، التي أثبتت اعتداء النجم البرازيلي على ألفارو جونزاليس مدافع مارسيليا.

معركة حدثت في نهاية كلاسيكو فرنسا بين باريس سان جيرمان ومارسيليا تنتهي بطرد 5 لاعبين مرة واحدة (نيمار، باريديس، كورزاوا) من باريس و (أمافي، بينيديتو) من مارسيليا ❌❌pic.twitter.com/02U1t1fFOr

— Yallakora (@Yallakoranow) September 13, 2020

ثأر لم يُنسَ

ويبدو أن لاعبي باريس لم ينسوا ما حدث من جماهير مارسيليا وبعض لاعبيه عقب خسارة الفريق الباريسي لنهائي دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونخ الألماني بنتيجة 1-0.

وكانت جماهير مارسيليا قد خرجت إلى الشوارع للاحتفال بخسارة منافسها في نهائي تشامبيونز ليج، كما نشر الحساب الرسمي نادي مارسيليا (الناطق بالعربية) صورة لتيفو خاص بجماهير ناديه التي سبق لها الاحتفال بلقب تشاميونزليج نسخة 92/93، وعلقت عليها "زعيم فرنسا".

من جانبه، سخر ديمتيري باييت، جناح نادي أولمبيك مارسيليا، من خسارة باريس، وكتب عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "حكاية تاريخية واحدة، ونادٍ واحد، ومدينة واحدة (مارسيليا)".

ما بعد المباراة

خرج نيمار دا سيلفا لاعب باريس لينفجر غضبًا عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وكتب البرازيلي: "الندم الوحيد الذي أشعر به هو أنني لم أضرب هذا الأحمق".

نيمار يقصد بتغريدته ألفارو جونزاليس مدافع فريق أولمبيك مارسيليا، حيث وجه إليه بعد المباراة اتهامات بالعنصرية، وأكد أنه وصفه بالقرد خلال المباراة.

وأضاف نيمار في تغريدة أخرى: "من السهل على تقنية الفيديو رصد الخطأ الذي صدر عني، ولكن أين كانت عندما تعرضت لهجوم عنصري، وعوقبت بطردي من الملعب!؟"

من جانبه، رد ألفارو مدافع مارسيليا على اتهامات نيمار بشكل غير مباشر، ونشر صورة جمعته ببعض زملائه في الفريق عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، وكتب تغريدة، جاء فيها: "لا يوجد مكان للعنصرية بيننا".

وأضاف: "في بعض الأحيان عليك أن تتعلم كيف تخسر وتحصل على حقك في الملعب".

No existe lugar para el racismo. Carrera limpia y con muchos compañeros y amigos en el día a día. A veces hay que aprender a perder y asumirlo en el campo. Increibles 3 puntos hoy. Allez l’OM💙 Gracias familia⚪️Ⓜ️🙌🏼 pic.twitter.com/4DuUT1PT0x

— Álvaro González (@AlvaroGonzalez_) September 13, 2020

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق