اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار كاس الامم الافريقية 2019اخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصريدوري شمال أفريقياكأس العالم 2018

عبد العال: قفشة وبنشرقي سبب خسارتنا أمام القطبين.. و”كشري” أفضل بديل لفايلر

كتبت- منة عمر:

تحدث رضا عبد العال، المدير الفني لنادي طنطا، عن سبب خسارته أمام الأهلي والزمالك ببطولة دوري We المصري، إلى جانب البديل الأفضل لقيادة الأهلي في حالة رحيل السويسري رينيه فايلر.

وخسر طنطا أمام الزمالك (3-1) والأهلي (1-0) في الجولتين الـ29 والـ30 من بطولة الدوري على الترتيب.

وخلال تصريحات إذاعية لبرنامج "ملعب الصقر"، قال عبد العال: "لم أجلس في الاستديوهات التحليلية (للتنطيط)، دربت عشرين عاما في الدرجة الثانية، ومن يعمل فيه فهو مدرب مخضرم".

وأضاف مدرب طنطا: "لاعيبة طنطا جيدين، ولكن غياب الثقة بسبب الخسائر وتغيير الأجهزة الفنية السبب فيما حدث في بعض المباريات".

وتابع: "القيمة المالية للاعبي الأهلي كبيرة، ولديهم الحلول الفنية، الأهلي يضم إمكانيات مالية وفنية ومحترفين كبار مثل علي معلول، أليو بادجي، جونيور أجايي ومحمد الشناوي (الأسد) ولكن نعذرهم بسبب الإجهاد، في ظل ضغط المباريات".

وواصل: "نزول محمد مجدي (قفشة) لاعب الأهلي في الشوط الثاني ساهم في تحريك لاعبي الفريق الأحمر، وكذلك الزمالك عندما شارك أشرف بنشرقي.. لا يوجد مقارنة بيننا وبين الناديين الكبار".

وأكمل: "لم أتولى تدريب طنطا على سبيل (الفسحة)، أنا مرتبط مع النادي بعقد رسمي لمدة موسم ونصف، ولن أرحل إلا في حال تلقي عرضا لتدريب منتخب مصر، بعد الاتفاق مع فايز عريبي رئيس النادي".

وعن رأيه في رحيل فايلر ومن الأجدر لخلافته، قال عبد العال: "فايلر بعد فترة كورونا مجرد (مؤدي) وليس مدرب، ويحاول إرهاق الإدارة والجماهير بشكل غريب".

وأردف: "التعاقد مع مدرب أجنبي للأهلي حاليا صعب، ولكن يجب مساندة أي مدرب قادم سواء من جانب الإعلام والجماهير، ونفس الأمر بالنسبة للبرتغالي باتشيكو الذي تم تعيينه مديرا فنيا للزمالك".

وتابع: "المدرب الأجنبي مخاطرة كبيرة في الوقت الحالي، بسبب صعوبة التأقلم مع اقتراب دوري أبطال إفريقيا، هناك الكثير من أبناء الأهلي يصلحون لقيادة الفريق في بطولة إفريقيا."

وأتم: "أحمد كشري أحسن مدرب في الدور الثاني، قدم نتائج جيدة مع أسوان، رغم محدودية الإمكانيات، ولو قاد الأهلي سينجح، في ظل فارق الإمكانيات الكبيرة".

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق