اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار كاس الامم الافريقية 2019اخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصريدوري شمال أفريقياكأس العالم 2018

هل يكسب “شوبير” الرهان؟ (تقرير)

كتب – محمد همام:

"كنت أعمل في النادي الأهلي وفي الاختبارات تواجد مصطفى وأعجبني جداً فذهبت لكابتن أحمد ماهر وأخبرت اللجنة أن هذا الحارس جيد جداً فسألني: (متأكد من ذلك.. تعلم من هو هذا الشخص؟) فأخبرته لا أعرفه ولكنه أعجبني في الاختبارات فطالبني بالإمضاء على استمارته وسط ضحكات من الحضور ثم رأيته بعد أيام في النادي بجانب أحمد شوبير فمازحته قائلاً: (تتصور مع شوبير) فرد ضاحكاً: (لا هذا والدي) ففهمت لماذا كان الحضور يضحك أمس".. بهذه الكلمات تحدث ياسر مصطفى، مدرس حراس مرمى شباب الأهلي في وقت سابق عن حارس الفريق الأول حالياً بالقلعة الحمراء، مصطفى شوبير، خلال حلوله ضيفاً في وقت سابق بفضائية أون تايم سبورتس.

مصطفى شوبير، صاحب الـ 20 عاماً تُثار التلميحات بكون وجوده في الملاعب عائداً لوالده أحمد شوبير، حارس مرمى مصر والأهلي الأسبق وهو الأمر الذي خشى زميله السابق بالفريق، شريف إكرامي، أن يظلمه كما تعرض هو بداعِ كونه نجل إكرامي الحارس الأسبق للنادي:"كنت أريده يخرج مُعاراً في يناير الماضي لاكتساب الخبرة والمشاركة لأنه موهوباً".

الحارس الشاب، الذي يُعد ثالثاً في جدول ترتيب حراس المرمى في فريقه، لديه فرصة لإثبات عكس ما يُلمح له خلال مباراة فريقه اليوم الأربعاء على ملعب استاد "الأهلي we السلام"، ضمن منافسات دور الـ16 لبطولة كأس مصر.‏

المدير الفني للأهلي، رينيه فايلر يرغب في إراحة حارس فريقه الأساسي محمد الشناوي كما لن يستطع الاستعانة بالحارس الثاني بالفريق، علي لطفي لعدم جاهزيته بعد تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا خلال الأيام القليلة الماضية ومن ثمّ وضع في قائمته لمباراة الترسانة الحارسين الشابين مصطفى شوبير وحمزة علاء فقط في هذا المركز بالقائمة.

الحارس الشاب، الذي يرى في حارس مرمى بيراميدز الجديد شريف إكرامي، مثله الأعلى تم تصعيده لأول مرة للتدرب رفقة الفريق الأول في مطلع أبريل 2018 بقرار من طارق سليمان مدرب حراس الفريق الأول حينها؛ لإكسابه خبرات رفقة زميله الشاب رمضان مصطفى.

صاحب الـ 20 سنة لم يُشارك في أي مباراة رسمية مع الفريق الأول بالنادي الأهلي ولكنه كان ثانياً في بعض المباريات بعد محمد الشناوي في ظلّ غياب علي لطفي وأحياناً رابعاً في وجود شريف إكرامي الذي تواصل معه هاتفياً خلال الساعات الماضية:" مشفق عليه، هناك ضغوطات عليه وأتمنى له التوفيق في مباراة الترسانة، الجماهير إن شاء الله ستطمئن عليه، وجهت له بعض النصائح حتى يتفادى الضغوط، لا يثق في نفسه بشكل زائد ولا يكن مشدوداً، متأكد أنه سيقدم مباراة جيدة".

مباراة اليوم سيعود شوبير مرة أخرى لمشاهدة نجله في المباريات على التلفاز:"يُهاجم أحياناً بسبب.. طيلة فترة تواجده بالأهلي لم أشاهده سوى في 3 تمرينات ولم أشاهده في أي مباراة ولكن لحسن الحظ مؤخراً أشاهد الملخصات التي تبثت لفرق الشباب على قناة النادي والجميع يتحدث أنه موهوباً".. فهل يكسب رهانه على نجله أم يزيد من حدة التلميحات ضدهما؟

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق