اخبار الرياضة العالمية اليوم

في هذا الموسم … ” الحظ ماشي مع برشلونة حلاوة سمسمية “…!

هاي كورة – ربمى تكون اكبر واقوى ازمه تمر في تاريخ برشلونة ماليا وفنيا واداريا كل تلك المشاكل اجتمعت في موسم واحد وفي نادي تعود جمهورة على كسب البطولات بشكل روتيني في اخر ٢٠ عام وفي عز هذه الازمه وكارثة النتائج والخساره التاريخيه المدويه من بايرن الا ان الفريق الكتلوني في اول جولاته قدم اداء ونتائج جدا مبهرة … ليس ذلك فقط بل هو الاقرب لكسب الدوري في هذا الموسم دون غيره من باقي الانديه .

كومان اتى للفريق بشكل واقعي ان لم اكسب لا اريد الخساره ولا اريد ان استقبل المزيد من الاهداف … وبالفعل هذا ما حدث في الجولات الثلاث الفريق سجل ٨ اهداف واستقبل هدف وحيد وجلب ٧ نقاط … ومثل هذه النتائج نعلم جيدا بانها تذهب للفريق وبشكل شبه مؤكد نحو تحقيق الدوري … ان تفوز على الفرق الصغيره والمتوسطه هو القانون الاول في كسب الدوري لان من يفقدك البطوله ليس الريال او اتليتكو او اشبيليه بل الفرق التي تقع في مؤخرة الترتيب … ربمى يسأل البعض … وما الذي يدفعنا للقول بان البرسا هو الاقرب لكسب الدوري …؟! الجواب بسيط جدا وهو ان برشلونة حاليا سجل تلك الارقام وهو في اسوأ حالة وفي معاناه كبيرة حتى التبديلات التي يجريها المدرب تكون مع اسماء لا تمتلك اي هويه وعلي الرغم من كل ذلك الفريق خرج في الجولات الثلاث بامتياز كبير … ترى مذا سيفعل هذا الفريق بعد شهر او شهرين اذا استقرت الاوضاع في وسط غرف الملابس وتبين نهج كومان في المباريات …!

دعونا نذهب لعملية حسابيه وارقام رياضيه على الرغم من عدم مصداقية الارقام في عالم كرة القدم ولكن من باب قراءة الحدث الحالي :

الدوري يتكون من ٣٨ جوله وبرشلونة حقق في ٣ جولات ٧ نقاط وبهذا المعدل سنجد ان برشلونة سينهي الموسم اما بـ ٨٨ نقطة او بـ ٨٩ نقطة وفي الموسم الماضي الريال انهى الوسم متوجا برصيد ٨٧ نقطة وهو الامر الذي يدفعنا للقول بان البرسا هو الاقرب لكسب بطولة الدوري عن غيره من الاندية مع العلم بان هذه الارقام تتبدل في اي لحظة لان تدهور النتائج والمستويات لا علاقه له بالمنطق والارقام .

سنتابع ونرى ما يحدث في هذا الموسم .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق