اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصرياخبار نادي الزمالك اليوم

سامى الشيشيني يرى أن شيكابالا أمهر من صلاح وكان يستحق اللعب في ريال مدريد

يرى سامي الشيشيني لاعب الزمالك السابق والمدير الفني الحالي لفريق أسوان أن محمود عبد الرزاق شيكابالا لاعب القلعة البيضاء موهبة لم ولن تتكرر في الكرة المصرية، حتى أنه يتفوق على فراري الفراعنة محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، مضيفًا أن شيكابالا مهاريًا أعلى بكثير جدًا من محمد صلاح، أعلى من أي حد موجود، لكنه قصر في حق نفسه وظلم نفسه، من الناس اللي ربنا منحها موهبة لكننا أثرنا عليه بالسلب، بعض المدربين في الزمالك قديمًا، كان ممكن يجيبوا اللاعيبة من بيتها وتلعب عادي، وممكن يدوا اللاعيبة فلوس من ورا زملائهم كمكافأة ونوع من التقدير لكن هذا كان له تأثير سلبي، اللاعب في النهاية فرد ضمن مجموعة بها 11 لاعبا حتى وإن تميز بالموهبة.

وأضاف أن بعض الناس اتجاملت في صغرها وأثر هذا الأمر عليهم سلبًا مثل جمال حمزة وميدو، الدلع في الناشئين أثر على الكبار، في لاعيبة ما بتتكررش وشيكابالا لن يتكرر لكنه قصر في حق نفسه واحنا قصرنا معاه لأن كان في ناس بتجامله خاصة في الناشئين كان ممكن ميبقاش بيتمرن والناس تلعبه.

وواصل شيكابالا موهبة ربانية مشكلته بأنه راح اليونان ورجع الزمالك أثرت عليه، وعصبيته أثرت عليه بشكل أكبر، شيكابالا مش بتاع مشاكل هو هادي ومحترم جدًا وملتزم والسنة الأخيرة التي قضيتها في الزمالك وجدته مختلفًا تمامًا عن قبل ذلك، هو كابتن الفريق بيجمع اللاعيبة ولعب أو ملعبش ما بيتكلمش وهذه سمات تطورت لو كانت موجودة من عشر سنوات شيكابالا مع احترامي للزمالك كان لازم يلعب في أي فريق عالمي مفيش حد زيه، مثلا عبد الستار صبري نفس الأمر وشيكابالا كان ممكن يلعب في ريال مدريد.

واستكمل شيكابالا لما رجع وهدى كان متأخر، لكنه حاليًا مع الفريق كنا نعتبره فرد من الجهاز في سيطرته على اللاعيبة وتوجيههم وأتمنى له التوفيق في الفترة المقبلة.
واختتم الفرق بين صلاح وشيكابالا هو أن لاعب ربنا أعطاه موهبة ربانية لكنه لم يستغلها ولاعب آخر تعب على نفسه، صلاح اشتغل على نفسه واجتهد، هو في حتة غير ناس تانية، ولكن لو سألنا صلاح نفسه مين الأمهر هيقول شيكابالا.

قد يهمك أيضا :

مرتضى منصور يطلق اسم شيكابالا على حديقة فى الزمالك

شيكا ومحمد إبراهيم مقابل انتقال أنطوي للزمالك

المصدر: مصر اليوم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق