اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار كاس الامم الافريقية 2019اخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصريدوري شمال أفريقياكأس العالم 2018

“العارضة” تحرم الزمالك من هدف قاتل ليخرج متعادلاً أمام توينجيت بالأبطال

"العارضة" تحرم الزمالك من هدف قاتل ليخرج متعادلاً أمام توينجيت بالأبطال

كتب- أيمن جيلبرتو:

كاد الزمالك أن يخطف انتصاراً قاتلاً أمام توينجيت السنغالي بدوري أبطال أفريقيا، لولا "العارضة" في الثواني الاخيرة من المباراة.

وتعادل الزمالك للمباراة الثانية على التوالي في مجموعات دوري أبطال أفريقيا، لكن تلك المرة خارج ملعبه بدون أهداف أمام توينجيت السنغالي.

ورفع الزمالك رصيده للنقطة الثانية في المركز الثاني بترتيب المجموعة، بينما حصد توينجيت أول نقطة له في المجموعة التي يتصدرها الترجي التونسي بثلاثة نقاط.

التفاصيل

شهدت الدقائق الأولى من المواجهة استحواذ وضغط مكثف من جانب الزمالك الذي فرض سيطرته على منطقة وسط الملعب بالتزامن مع محاولات من توينجيت لمباغتته.

وترجم الزمالك سيطرته لأولى الفرص الخطيرة في الدقيقة الثامنة بعد اختراق من حمزة المثلوثي للجانب الأيمن، ليمرر كرة إلى أسامه فيصل داخل منطقة الجزاء الذي صوبها مباشرة لكن الحارس أبعدها لركنية مرت دون خطورة.

أخطر فرص المباراة في الدقيقة 25، عندما انطلق ديوب من الجانب الأيسر وتوغل داخل منطقة الجزاء، مرر كرة، لكن دفاع الزمالك نجح في اخراج الكرة لركلة ركنية.

وفي الدقيقة 30، ضربة رأس قوية من لاعب توينجيت السنغالي بعد استقباله لكرة عرضية من ركلة حرة مباشرة، لكن تمر أعلى عارضة محمود "جنش" حارس الزمالك.

أول فرص الزمالك الخطيرة كانت في الدقيقة 31، كرة عرضية من اشرف بنشرقي، لكن تتحول لركلة ركنية قبل أن تصل لأسامة فيصل مهاجم الزمالك.

وفي الدقيقة 33، سدد أحمد أبوالفتوح كرة أرضية، لكن مرت بجوار القائم، بعد هجمة رائعة للزمالك.

وأرسل يوسف إبراهيم "أوباما" كرة عرضية من ركلة ركنية في الدقيقة 60، لعبها أسامة فيصل بضربة رأس، لكن حارس توينجيت، ابعدها لركلة ركنية جديدة.

وأهدر مهاجم توينجيت فرصة خطيرة في الدقيقة 68 من أحداث المباراة.

وفي الدقيقة 90، جملة رائعة بين لاعبي الزمالك تذهب لإمام عاشور، يسددها مباشرة لكن فوق العارضة.

وحرمت العارضة الزمالك من هدف قاتل في الدقيقة 93 من أحداث المباراة، بعد انطلاقة من أوباما، لكن إمام عاشور فشل في التعامل مع الكرة.

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق