اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار كاس الامم الافريقية 2019اخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصريدوري شمال أفريقياكأس العالم 2018

18 يومًا خارج الخدمة.. ما الذي تغير في الأهلي بين مواجهتي فيتا والمريخ؟

18 يومًا خارج الخدمة.. ما الذي تغير في الأهلي بين مواجهتي فيتا والمريخ؟

كتب- عبدالقادر سعيد:

بعد عرض مُبهر وانتصار تاريخي على فيتا كلوب في الكونغو بدوري أبطال أفريقيا، جاءت فترة التوقف الدولي لتُجمد الحماس والشغف عند جمهور الأهلي وتُجبره على الانتظار لأكثر من أسبوعين حتى رؤية فريقه ثانيةً.

الظهور الأخير للنادي الأهلي كان يوم 16 مارس في الكونغو على ملعب الشهداء في مباراة فيتا كلوب في الجولة الرابعة من مجموعات دوري أبطال أفريقيا، ومن وقتها لم يلعب الأهلي أي مُباراة رسمية.

انتصار تاريخي

ويُذكر مصراوي متابعيه بأحداث المباراة الأخيرة للنادي الأهلي أمام فيتا كلوب، عندما سجل محمد شريف أول أهداف بطل أفريقيا في الدقيقة السادسة ليضع أصحاب الأرض في ورطة حقيقية.

بعد هدف شريف عاد محمد مجدي أفشة ليقتل المباراة مُبكراً للغاية بمراوغة داخل منطقة الجزاء وتسديدة قوية ارتطمت بالقائم وعانقت الشباك في الدقيقة 19.

ومنع الأهلي فيتا كلوب من زيارة شباكه قبل أن ينجح في إضافة الهدف الثالث في الدقيقة 78 بعد عرضية من والتر بواليا حولها طاهر محمد طاهر إلى الشباك معلناً إنهاء المباراة بانتصار حامل اللقب.

تحول

الأهلي كان مُرشحاً بقوة لوداع البطولة مبكراً لو خسر أمام فيتا كلوب في الكونغو، لكنه حول مساره إلى مرشح فوق العادة للتأهل وصدارة المجموعة بعد الفوز خارج الديار بذلك العرض المُدهش.

الأحمر رفع رصيده إلى 7 نقاط في المركز الثاني خلف سيمبا التنزاني المُتصدر قبل جولتين من النهاية، وفي حالة فوز الأهلي بآخر مباراتين سيتصدر مجموعته، إما بفارق النقاط أو الأهداف أو المواجهات المباشرة عن الفريق التنزاني.

ما الذي تغير؟

استعاد النادي الأهلي لاعبه الغائب بسبب الإصابة منذ فترة طويلة وليد سليمان، ليدخل قائمته في مباراة المريخ المقرر إقامتها يوم 3 أبريل الموافق الجمعة المُقبل، أي بعد 18 يوماً من آخر ظهور أمام فيتا كلوب.

لكن افتقد النادي الأهلي قوة كبيرة في خط الوسط بعد تعرض لاعبه حمدي فتحي للإصابة مع منتخب مصر في ختام تصفيات كأس الأمم الأفريقية ليغيب عن الملاعب لفترة تتراوح بين 8 إلى 10 أسابيع بعد إجراء عملية جراحية في الساعد اليسرى وتركيب شريحة ومسامير طبية.

وبذلك تقلصت خيارات بيتسو موسيماني في وسط الملعب، بينما زادت في الهجوم بعد عودة وليد سليمان أحد عناصر الجيل الذهبي للمدرب البرتغالي السابق مانويل جوزيه، وصاحب الخبرات العملاقة.

موقف المجموعة

لعب الأهلي وسيمبا التنزاني وفيتا كلوب الكونغولي والمريخ السوداني، 4 مباريات لكل منهم، وبات الفريق السوداني هو الوحيد الذي لم يحقق أي فوز حتى الآن.

سيمبا يتصدر برصيد 10 نقاط، ثم الأهلي برصيد 7 نقاط، ويأتي بعدهما فيتا كلوب برصيد 4 نقاط، ثم المريخ السوداني برصيد نقطة واحدة فقط.

الأهلي يحتاج للفوز على المريخ في السودان لضمان التأهل بشكل رسمي بعد الوصول إلى النقطة العاشرة، وهي أقصى عدد نقاط يُمكن أن يصل إليه فيتا كلوب الخاسر أمام الأهلي بالمواجهات المُباشرة.

لكن فريق بيتسو موسيماني يستهدف الصدارة، حتى يتجنب مواجهة أحد أبطال المجموعات الثلاث الأخرى في ربع النهائي، ويؤجل التحديات العملاقة إلى نصف النهائي أو النهائي إذا ما تمكن من الوصول إلى أبعد نقطة في البطولة.

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق