اخبار كاس الامم الافريقية 2019اخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصريدوري شمال أفريقيا

“موهبة تنس مصرية”.. قصة عبد اللطيف صاحب الـ 8 سنوات الذي أشاد الاتحاد الدولي للعبة به

"عبد اللطيف 8 سنوات من مصر.. يُظهر مهاراته في الملعب أمام مدربه.. قد يكون صغيرًا ولكن لديه ضربة خلفية قوية".. بهذه الكلمات عرف الاتحاد الدولي للتنس صاحب مقطع فيديو نشره على صفحته بموقع فيسبوك يُشيد بالموهبة المصرية.

نحن أبطال لعبة الإسكواش ولكن في لعبة التنس دعني أخبرك أن تصنيف لمصر في اللعبة للمتصدر المحلي محمد صفوت؛ حيث يحتل المركز 231 عالميًا.. لذا أهتمام الاتحاد الدولي للعبة بموهبة الطفل المصري عبد اللطيف كان أمرًا مميزًا.

يلاكورة حاور عبد اللطيف ووالده مصطفى محمود رزق ومدربه الحالي محمد عادل؛ للتعرف عن قرب للموهبة المصرية.

ولكن في البداية دعنا نوضح أن بطولات الاتحاد المصري للتنس تبدأ عند عمر الـ 8 سنوات وهناك بطولة غير رسمية تُنظم بصورة دورية للاعبين بداية من عمر السادسة عبر رابطة اللعبة في مصر على أن تبدأ مشاركة اللاعب في البطولات الدولية إذا أراد من عمر الـ 14.

وتتنوع الكرة التي يُمارس بها اللاعب التنس فمن عمر 4 حتى 7 يلعب بكورة لونها أحمر "أخف وزنًا"، ثم يلعب بكرة لونها برتقالي من سن 7 لـ 9 ثم بكرة خضراء من سن الـ 9 حتى 10 ثم بالكرة الصفراء بداية من عمر الـ 11 حتى النهاية وكذلك يبدأ بممارسة اللعب بشبكة قصيرة ثم الشبكة الطويلة.

لم يختار الطبيب مصطفى رزق، لأبنه رياضة التنس فبدأ عبد اللطيف ممارسة الرياضة كلاعب جمباز ولكنه لم يُكمل؛ حيث عرض الأب عليه ممارسة الكونغوفو ولكن ابن الـ 6 سنوات حينها وجد أن الأمر عنيفًا فلم يُفضل اللعبة.

ولكن عبد اللطيف نشأ في منزل يعشق لعبة التنس فالزوجة كانت مُتابعة جيدة له ومن ثمّ أصبح الأب كذلك؛ حيث ظل يتابعاه تليفزيونيًا وبجوارهم طفلهم الصغير حتى أشار لوالدته ذات يوم برغبته في ممارسة اللعبة التي يُشاهدها بالتلفاز فاصطحبته إلى النادي لكي يختار اللعبة؛ حيث أشار لها على التنس وكانت البداية.

عبد اللطيف، انضم لأكاديمية التنس في نادي القطامية جاردينز؛ حيث أخضعه أحمد رأفت، مسؤول الأكاديمية لاختبار ليُخبر والديه بعدها بقبوله لاعبًا.

صاحب الـ 6 سنوات حينها بدأ ممارسة اللعب كباق أقرانه بالكرة الحمراء؛ حيث ساعده محمد هاني مدربه التالي على التتويج بأول بطولة له بعد شهرين من ممارسته للعبة تقريبًا: “وجدته سعيدًا والأمر شكل الفارق معه وانجذب بصورة أكبر للعبة".

وبعدها انتقل عبد اللطيف للعب بشبكة كبيرة؛ حيث كان يشعر بالخوف ولكن مدربه محمد هاني حببه في اللعبة ثم أنتقل للعب بالكرة البرتقالية: “مستواه كان صعبًا وكان خائفًا في البداية ولكن مدربه جونيور طوره كثيرًا".

ولكن بداياته لم تكن جيدة فكان يُهزم في المباريات التي يخوضها بسبب قوة إرساله فكان يحتل المركز الثاني والثالث؛ حيث كان يبكي في كل مباراة يُهزم بها: "مميزات الأكاديمية أن المدربين يتابعوا اللاعب في المباريات وجلس معه كابتن رأفت وجونيور وعملوا على تطويره ودعمه نفسيًا".

"أريد مواجهة روجر فيدرير والتغلب عليه.. لا أحب الهزيمة".. هذه الكلمات العفوية في حديثه عبد اللطيف مع يلا كورة يُعلل سبب بكائه عند عدم تتويجه بالبطولة.

ومع وصول عبد اللطيف لعمر الثامنة بدأ يشترك ببطولات الاتحاد المصري؛ حيث يحفزه والده بتشغيل مقطع فيديو محمد صلاح في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم: “قبل كل بطولة أو مبااة مهمة يطلب مني فتح الفيديو".

الأب توقف في حديثه للإشارة لدور زوجته: “لا أذهب معه كثيرًا للتدريبات عكسها تذهب معه كل مرة، الكثير يشيد بعبد اللطيف وبي ولكنها الأهم في هذه الرحلة".

اللعب في البطولات التابعة للاتحاد الدولي تختلف عن نظيرتها في الرابطة: “الأهالي يكونوا ودودون في بطولات الرابطة عكس حماس البطولات الرسمية ولكنها مفيدة لعبد اللطيف فأصبح يتحدث مع الحكم بعد توجيهات مدربه محمد عادل فيتناقش مع الحكم بخصوص النقطة التي يراها في صالحه".

حماس عبد اللطيف للعبة دفع والده لإرسال مقطع فيديو لابنه ومدربه محمد عادل إلى الصحفة الرسمية للاتحاد الدولي للتنس:"ظننت أنهم لن ينشروه لوجود العلامة التجارية ويلسون.. ولكنهم أهتموا بالأمر وكنت أراسلهم من فترة لأخرى فالضغط يكون كبيرًا عليهم حتى فوجئت بنشرهم للمقطع خلال فترة العيد وهو ما أسعدنا كثيرًا".

"قالولي أيه الفيديو الجامد ده ياعبد اللطيف.. كنت مبسوط والمدربين كانوا مبسوطين كمان"، عبد اللطيف يصف مشاعره بعد نشر الاتحاد الدولي لمقطع الفيديو الخاص به.

عبد اللطيف سأل والده عقب نشر الفيديو: “بابا فيدرير ونادال شافوني ولا؟"، ليُرسل الأب اليوم السبت مقطع الفيديو لأكاديمية فيدرير على مواقع التواصل الاجتماعي.

محمد عادل، مدرب عبد اللطيف يرى أن أكثر ما يميز ابن الـ 8 سنوات هو إصغائه الجيد لتعليماته في الملعب وهو أمر صعب للاعبين في سنه: “عبد اللطيف بيتمرن 5 أيام ساعة ونصف بخلاف تمرينات الفيتنس".

"تمرينات الفيتنس تُشكل الفارق بين لاعب وأخر خاصة في بطولات الاتحاد التي تكون المباريات متتالية"، والد عبد اللطيف يُعلل لنا اهتمامه بممارسة نجله لتدريبات الفيتنس بعد مران التنس.

عبد اللطيف توّج اليوم السبت ببطولة الرابطة التي تُعد العاشرة له بالإضافة إلى 5 بطولات من التي تُنظم تحت إشراف الاتحاد المصري.

وهي الأمور التي دفعت والد عبد اللطيف للاهتمام بممارسته للعبة بصورة أكبر؛ حيث أشترك له في القنوات التي تنقل مباريات التنس العالمية: “أريده أن يُشاهد اللاعبين الكبار في اللعبة وطريقة لعبهم وكيف تكون الأجواء".

فهو يُقدر موهبة ابنه هو وزوجته فهما متابعين جيدين للعبة كما أن أحاديث المحيطين بهم سواء المدربين أو أولياء الأمور الذين يشاهدون عبد اللطيف تُشجعهم أكثر لذا يسعى والده لإشراكه في البطولات الكبيرة والدولية ولكنها تشترط أن يكون عمره الـ 14 سنة: “هناك بطولات دولية تُنظم في مصر كما أن رولان جاروس تعمل على افتتاح ملاعب لها في مصر.. من كان يتوقع هذا؟".

مجموعة رولان جاروس باريس، التي ستُدشن أكاديمية لها في مصر، تُنظم بطولة فرنسا الدولية المفتوحة للتنس التي تُعد أحد البطولات الكبرى عالميًا.

"نعمل مع عبد اللطيف كباق اللاعبين في الأكاديمية فلدينا العديد من اللاعبين المميزين وندعمهم للمشاركة في البطولات الدولية مع بلوغهم السن القانوني"، محمد عادل يُنهي حديثه ليلا كورة عن موهبة التنس المصرية.

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق