إتحاد جده

الاتحاد السعودي يضع قدمًا في دور الثمانية ببطولة الأندية العربية

وضع فريق الاتحاد السعودي قدماً في دور الثمانية ببطولة الأندية العربية لكرة القدم (كأس محمد السادس)، بعدما حقق فوزاً ثميناً 2 – 1 على مضيفه الوصل الإماراتي، أمس، في ذهاب دور الـ16 للمسابقة رغم استكماله اللقاء بـ10 لاعبين بعد طرد حكم المباراة للاعب السعودي سعود عبد الحميد عند الدقيقة الـ55، وسيلتقي الفريقان إياباً في 4 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة.

وهذا هو أول فوز يحققه فريق الاتحاد على الوصل الإماراتي في تاريخه حيث أخفق طوال الأعوام الماضية في إلحاق الخسارة بهذا الفريق، علماً بأن الفريق ذاته تسبب في خروج الفريق الاتحادي من النسخة الماضية، حيث استهلّ الاتحاد التسجيل في شباك مستضيفه عبر محترفه البرازيلي روماريو ريكاردو دا سيلفا، بعد مرور الـ24 دقيقة على بداية المباراة، بينما سجّل لأصحاب الأرض المحترف البرازيلي ويلتون سواريز، بعد مرور 7 دقائق من انطلاقة الشوط الثاني، ورغم النقص الذي عانى منه الفريق الاتحادي بعد تسجيل هدف التعديل الإماراتي في شباكه بدقائق، بطرد لاعبه سعود عبد الحميد، بينما تمكّن البرازيلي رومارينهو من تعزيز تفوق الفريق السعودي بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع، بعد تمريرة من على حافّة منطقة الجزاء ليُسكِن اللاعب البرازيلي الكرة الشباك بسهولة.

واستطاع المدرب السعودي محمد العبدلي إعادة الاتحاد لجادة الانتصارات من على ملعب زعبيل بمدينة دبي الإماراتية رغم توليه مهمة الإشراف على الفريق قبل أيام معدودة، عقب إقالة الإدارة للمدير الفني السابق التشيلي خوسيه لويس سييرا، لسوء نتائج الفريق، حيث يكفي الاتحاد التعادل بأي نتيجة أو الخسارة بهدف نظيف في مباراة العودة من أجل مواصلة مسيرته في البطولة، في حين أصبح يتعين على الوصل الفوز بفارق هدفين إذا أراد تفادي الخروج المبكر من المسابقة.

وشهدت مواجهة الاتحاد أمام الوصل وجود الفرنسي هيرفي رينار المدير الفني للمنتخب السعودي الذي حرص على حضور المباراة ومتابعة لاعبي الفريق السعودي، إلى جانب حضور عدد من اللاعبين السابقين للفريق الاتحادي، وجاء الأداء سريعاً من الفريقين في الدقائق الأولى للمباراة، وبدأت الخطورة الحقيقة على المرمى عند الدقيقة 22، عندما سجّل والتون سواريز، هدفاً للوصل، وألغاه حكم المباراة بداعي التسلل. ورد الاتحاد بقوة بهدف البرازيلي رومارينهو في الدقيقة 24، مستغلاً غياب التمركز الصحيح والرقابة من قلبي دفاع الوصل، لينفرد بالحارس ويسدد كرة قوية في سقف المرمى، وتحكم الاتحاد في بعد بمجريات الشوط الأول من المباراة، ونجح في فرض إيقاعه على اللقاء، لتختفي خطورة الفريق المستضيف، وينهي الفريق السعودي الشوط الأول متقدماً بهدف دون مقابل.

وضاعف الوصل من تقدمه الهجومي مطلع الشوط الثاني، ومر البرازيلي فابيو دي ليما، من أكثر من لاعب للاتحاد، ولعب عرضية أرضية سهلة، لم يجد مواطنه والتون سواريز، صعوبة في وضعها بالشباك في الدقيقة 52، مسجلاً هدف التعادل.

وتلقى الاتحاد ضربة موجعة، بطرد لاعبه سعود عبد الحميد، بالإنذار الثاني في الدقيقة 56. ليكمل الفريق السعودي المباراة بـ10 لاعبين، مما منح أفضلية ميدانية للوصل على ملعبه وبين جماهيره. وسدد ليما، كرتين متتاليتين في الدقيقة 70. وتصدى حارس الاتحاد للتسديدتين، من دون متابعة جيدة من لاعبي الوصل، لتضيع فرصة أصحاب الأرض بتسجيل الهدف الثاني.

وأضاع رومارينهو، فرصة تعزيز تقدم الاتحاد بهدف ثانٍ في الدقيقة 77. بعدما سدد كرة عالية فوق المرمى، وسدد ليما كرة صاروخية في الدقيقة 88. وحولها حارس الاتحاد إلى ركنية. وفي الوقت بدل الضائع، وبطريقة مشابهة للهدف الأول، انفرد رومارينهو، وسدد كرة قوية في شباك الوصل، منهياً المباراة لصالح الفريق السعودي.

ودخل الاتحاد للمواجهة بتشكيل مكون من فواز القرني في حراسة المرمى، وأمامه خط دفاعي مكون من حمدان الشمراني ومروان دا كوستا وزياد الصحافي وسعود عبد الحميد وفي منتصف الملعب عبد الإله المالكي وكريم الأحمدي وإيمليانو فيكيو ورمارينيهو وعبد العزيز البيشي، وفي خط الهجوم أليكسندر برجوفيتش.

وقال محمد العبدلي، المدرب المؤقت للاتحاد، خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب اللقاء: «أشكر اللاعبين على الانتصار. سعداء بهذا الفوز»، وأضاف: «استوعب اللاعبون أسباب خسارة المباريات السابقة، وقدموا مباراة جيدة اليوم».

وقال فواز القرني حارس الاتحاد: «جميع زملائي كانوا في غاية التألق وروح الفريق كانت حاضرة، أنهينا شوطاً، ويتبقى الآخر (في مباراة الإياب). نحاول دوماً تقديم الأفضل. أمامنا مباراة صعبة في لقاء الإياب بجدة».

قد يهمك أيضًا

الاتحاد السعودي لكرة القدم يدرس مع الأندية إقامة دوري رديف

الشباب السعودي يتعاقد رسميًا مع المدرب الأرجنتيني خورخي ألميرو

المصدر: العرب اليوم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق