اخبار الرياضة المصرية اليوماخبار كاس الامم الافريقية 2019اخبار منتخب مصر - اخبار المنتخب المصريدوري شمال أفريقياكأس العالم 2018

في بيان رسمي.. أندية “سوبر ليج” ترفض تهديدات الاتحاد الأوروبي

في بيان رسمي.. أندية "سوبر ليج" ترفض تهديدات الاتحاد الأوروبي

كتب- إبراهيم علي

أصدرت أندية ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس، الأندية المتبقية في مشروع دوري السوبر الأوروبي "سوبر ليج"، بيانا مشتركاً بينهم، يعلنون خلاله رفضهم لتهديدات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا".

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، أعلن أن 9 أندية من أصل 12 ناديًا تخلت بشكل رسمي عن فكرة خوض السوبر ليج وهي أرسنال، إنتر، تشيلسي، أتلتيكومدريد، ميلان، ليفربول، مانشستر سيتي، مانشستر يونايتد، توتنهام.

وأشار بيان "يويفا" إلى أن الأندية العائدة لمظلة الاتحاد سيتم خصم 5% من عائدات مشاركتها في المسابقات الأوروبية لمدة موسم واحد فقط، في الوقت الذي ستواجه فيه الأندية الثلاثة الأخرى التي لم تغادر (ريال مدريد، برشلونة، يوفنتوس) إجراءات تأديبية.

ورفضت الأندية الثلاثة المتبقية في مشروع "السوبر ليج"، تهديدات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، مشيرة إلى أنها تهديدات غير مقبولة، وأن الأندية لا تزال تثابر من أجل إيجاد الحلول مع "يويفا" و"فيفا".

وجاء البيان الذي أصدرته أندية "سوبر ليج" المتبقية نصاً كالآتي:

عانت الأندية المؤسسة ولا تزال تعاني من ضغوط وتهديدات ومخالفات غير مقبولة من طرف ثالث للتخلي عن المشروع وبالتالي تمتنع عن حقها وواجبها في تقديم حلول لمنظومة كرة القدم عبر مقترحات ملموسة وحوار بناء.

هذا أمر لا يطاق بموجب حكم القانون وقد أصدرت المحاكم بالفعل حكماً لصالح أقتراح دوري السوبر وأمرت فيفا ويويفا إما بشكل مباشر أو من خلال الهيئات التابعة لهما بالامتناع عن أتخاذ أي إجراء قد يعيق هذه المبادرة بأي شكل من الأشكال أثناء المحاكمة.

تم تصميم مشروع دوري السوبر بالاشتراك مع 12 ناديًا مؤسسًا له:

1- من أجل توفير حلول للوضع غير المستدام الذي تواجهه أسرة كرة القدم حاليًا؛ وأعربت الأندية المؤسسة الاثني عشر بالإضافة إلى العديد من اللاعبين في كرة القدم الأوروبية، عن قلقهم العميق إزاء الوضع الاجتماعي والاقتصادي الحالي، معتبرين أنه من الضروري إجراء إصلاحات هيكلية تهدف إلى ضمان استدامة رياضتنا. لهذا السبب، في 18 أبريل أعلنت الأندية الـ12 المؤسسة عن رغبتها في إنشاء دوري السوبر وإنشاء قناة اتصال مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وفيفا، بروح بناءة وتعاونية بين الأطراف، كما تم إخطارهم في ذلك الموعد

2- من أقصى درجات الاحترام للهياكل الحالية لكرة القدم ونظامها الإيكولوجي؛ بهذا المعنى، وافقت الأندية المؤسسة صراحةً على أن دوري السوبر لن يتم إلا إذا تم الاعتراف بالمنافسة المذكورة من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم و/ أو الفيفا أو إذا تم الاعتراف بها بموجب النظام القانوني المعمول به، على أنها منافسة متوافقة مع جميع الأغراض مع استمرارية الأندية المؤسسة في مسابقاتها الوطنية. ومع ذلك، على الرغم من إدراكهما لهذه الشروط، رفض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والفيفا إنشاء أي قناة اتصال مناسبة

3- لتحقيق الاستقرار المالي لعائلة كرة القدم الأوروبية بأكملها المتأثرة حاليًا بأزمة عميقة تهدد بقاء العديد من الأندية؛ والدليل على ذلك هو التزام دوري السوبر بدفع مدفوعات التضامن السنوية التي تضاعف ماديًا تلك التي يقدمها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والالتزام بتعزيز قواعد الاستدامة المالية من خلال إنشاء نظام رقابة واضح وشفاف وفعال تم التحقق منه من قبل الخبراء.

لقد فهمت الأندية الـ12 المؤسسة لدوري السوبر على أنها فرصة فريدة لتزويد المشجعين حول العالم بأفضل مشهد ممكن وزيادة الاهتمام العالمي بهذه الرياضة، والتي تواجه اتجاهات جديدة للأجيال تهدد مستقبلها. من ناحية أخرى كانت تهدف أيضًا إلى الترويج لكرة القدم النسائية على مستوى العالم، وهي فرصة تاريخية للترويج لها.

نحن ندرك تمامًا تنوع ردود الفعل، في مجالات مختلفة جدًا، التي أنتجتها مبادرة السوبر ليج، وبالتالي، الحاجة إلى التفكير في الأسباب التي أدت إلى ردود الفعل هذه وإعادة النظر في النهج المقترح في كل ما هو ضروري. ومع ذلك، فإننا نتحمل مسؤولية خطيرة إذا كنا ندرك الاحتياجات والأزمة النظامية لقطاع كرة القدم، وهو ظرف دفعنا للإعلان عن دوري السوبر، فقد تخلينا عن مهمتنا لتقديم حلول وإجابات فعالة ومستدامة للقضايا التي تهدد عالم كرة القدم.

نأسف بشدة لأن أصدقائنا وشركائنا المؤسسين لمشروع دوري السوبر يجدون أنفسهم منغمسين في موقف غير متماسك – وغير متسق – بعد أن تعهدوا ببعض الالتزامات مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أمس. ومع ذلك، نظرًا لأن المشاكل المادية التي دفعت الأندية الـ12 للإعلان عن دوري السوبر قبل أسابيع قليلة لم تختف، فإننا نكرر ذلك، احترامًا لتاريخنا، ومسؤوليتنا تجاه شركائنا وجماهيرنا، من أجل الاستدامة المالية بالنسبة للرياضة ومن أجل كرة القدم، علينا واجب التصرف بمسؤولية والمثابرة في إيجاد الحلول، على الرغم من الضغوط والتهديدات غير المقبولة التي نواصل تلقيها من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

في الختام، نؤكد من جديد لفيفا ويويفا وجميع لاعبي كرة القدم، كما فعلنا في مناسبات مختلفة منذ الإعلان عن دوري السوبر، التزامنا وإرادتنا الحازمة للمناقشة، مع الاحترام الواجب دون ضغوط على الإطلاق. مع احترام سيادة القانون أنسب الحلول لاستدامة أسرة كرة القدم بأكملها.

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق